دراسة ابريطانية: تجنب الاكتئاب حتى لا يداهمك خطر الموت المبكر

 

الأوقات-وكالات: أظهرت دراسة طبية جديدة ارتباط الاكتئاب بشكل كبير فى زيادة خطر الوفاة بين مرضى قصور وظائف القلب، وفقا للأبحاث الحديثة التى أجريت فى هذا الصدد. فقد توصل الباحثون إلى أن مرضى فشل وظائف القلب المعتدلة قد يعانون من نوبات اكتئاب حادة، تعرضهم بمعدل خمس مرات للوفاة، مقارنة بأولئك الذين لا يعانون من الاكتئاب أو يعانون منه ولكن بمعدلات معتدلة.
 
وقال الدكتور جون كليلاند- أستاذ أمراض القلب فى إمبريال كوليدج فى جامعة "هال" فى بريطانيا- "نحن نعلم أن الاكتئاب شائع بين مرضى قصور وظائف القلب، ويؤثر على ما بين 20- 40% من المرضى".
 
وفى محاولة لتقييم هذه العلاقة والتأثير، قام الباحثون بتحليل حالات وبيانات أكثر من 154 مريضا يعانون من نوبات اكتئاب تراوحت ما بين خفيف ومعتدل إلى شديد، ليتم متابعتهم قرابة 302 يوم، حيث توفى نحو 27 مريضا خلال تلك الفترة. تشخص حالات فشل وظائف القلب، عندما يعجز القلب عن ضخ كميات الدم اللازمة لأعضاء الجسم، وهو ما يدفع نحو ربع المرضى إلى دخول المستشفى لمعاناتهم قصورا فى وظائف القلب خلال شهر واحد. وفى غضون العام، اضطر هؤلاء المرضى إلى دخول المستشفى مرة أخرى، بينما لقى النصف تقريبا حتفه متأثرا بإصابته.
 
وأعرب الدكتور كليلاند عن توقعه باستمرار الارتباط بين قصور وظائف القلب والاكتئاب لأكثر من عام، حيث تظهر الأبحاث الحديثة التى أجريت فى هذا الصدد استمرار هذا الارتباط لمدة عام كامل عقب الخروج من المستشفى. ومع ذلك، يرى الخبراء أن الدراسة لم تثبت بشكل قاطع أن الاكتئاب يسبب زيادة فى مخاطر الوفاة بين مرضى فشل وظائف القلب، فى الوقت الذى أشار فيه الباحثون إلى ارتباط الاكتئاب بفقدان الدافع، والاهتمام بمزاولة الأنشطة اليومية، مصحوبا باضطرابات فى النوم والشهية مع ما يقابلها من تغير فى الوزن، وهو ما يمكن أن يفسر العلاقة بين الاكتئاب والوفاة. وعلى الرغم من النتائج المتوصل إليها، يشدد الدكتور كليلاند على ضرورة عدم وصف مضادات الاكتئاب لمرضى قصور وظائف القلب على الفور، حيث تشير الدراسات إلى كونها غير فعالة فى الحد من نوبات الاكتئاب بين المرضى.