مندوب الصحة بالعرائش يلغي قافلة طبية تطوعية لمعالجة 1500 مريض ببني كرفط

 

علمنا ان المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بالعرائش رفض في اللحظة الاخيرة يوم الخميس 14 نونبر الجاري تنظيم قافلة طبية متعددة الإختصاصات كانت ستقوم بمعالجة و تطبيب اكثر من 1500 مريضة و مريض من قرية مهمشة و مسحوقة اجتماعيا تسمى بني جرفط بإقليم العرائش، هذه القافلة كانت ستكون من تنظيم جمعية عيون المستقبل بشراكة مع جمعية أطباء الصحة العمومية بتطوان، و بتعاون مع مستشفى للا مريم بالعرائش يوم الجمعة 15 نونبو ابتداءا من ساعة 8:30 صباحا.

وفي اتصاله بالجريدة صرح لنا رئيس جمعية عيون المستقبل السيد ادريس مرصو ان هذه ليست اول مرة تنظم فيها الجمعية قافلة طبية بهذه القرية المنسية بن جرفط قصد فحص و معالجة الساكنة.

واضاف في عهد مندوب الصحة السابق بإقليم العرائش، كان رجلا جيدا متعاونا معنا ويضع المركز الصحي رهن إشارة الجميعة و الساكنة، لتستفيد منه هذه الاخيرة خصوصا المعوزة منها من التطبيب المجاني وانقاذ مايمكن إنقاذه من المرضى.

ولكن للأسف المندوب الحالي أبى ان يحدث ذالك، و حرم الناس من العلاج المجاني، وأهدر عملا شاقا قامت به الجمعية التي لم يسبق لها ان توصلت باي دعم مالي يذكر من الجهة و تعتمد على اموالها الخاصة فقط، استغرق هذا العمل مدة زمنية ليست بقصيرة و بالضبط انطلق عندما تبرع صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالدم وبعده انطلقت حملة التبرع بالدم.

لذالك تعالت أصوات المرضى الموجودين بقرية ابن جرفط التي لا توجد فيها ولو سيارة اسعاف واحدة والذين لا يستفيدون من تغطية وزارة الصحة، من اجله طالبوا باعادة تنظيم القافلة الطبية و هو ما حدث بالفعل بحيث تجند للعمل التطوعي في هذه القافلة 35 طبيبة و طبيب و 15 ممرضة.

ولكن في الأخير جاء مندوب الصحة بإقليم العرائش و ألغى كل شيء رغم توصله بمراسلة من السلطات و بطلب الترخيص من الجمعية طبقا لما هو جاري به العمل،

ووضح رئيس الجمعية ايضا، النتيجة هي ان المندوب رفض بهذه الطريقة و على هذا النحو، ربما لأهواء شخصية او ربما لحاجة في نفس يعقوب قضاها، وبالتالي فالمتضرر من كل هذا هم المرضى المكلومين الساكنين بقرية بن جرفط و الذين لا بواكي لهم.

هذا واتصلت الجريدة بمندوب الصحة بإقليم العرائش لمعرفة وجهة نظره و تقريب المتتبع من الرأي الأخر، ولكن هاتفه ضَل يرن دون جواب.