خطير.. سيارة "مقاتلة" تتجاوز معبر الحدودي سبتة بالقوة

تجاوزت سيارة "مقاتلة" المعبر الحدودي باب سبتة بالقوة بشكل انتحاري ، من خلال سياقتها بسرعة جنونية ، دون ان تتوقف او تحترم إشارات المرور و حواجز رجال الأمن الإسباني.

 حيث كادت هذه السيارة المجنونة ان تصدم رجال الحرس الإسباني (كورديا سفيل) التابعين لمدينة سبتة الصليبية ، و تمكنت من تجاوز نقطة المراقبة الاسبانية و اتجهت في الطريق المؤدية الى حي (برينسيبي).

 هذا و علمت "أوقات طنجة" ، ان هذه السيارة "المقاتلة" المجنونة ، بمجرد تجاوزها المعبر الحدودي أمس (الثلاثاء 24 فبراير) أوقفها سائقها و هرب الى وجهة مجهولة.

وعلمت الجريدة كذالك ، ان العناصر الأمنية الإسبانية عند اجراء تفتيش دقيق بداخل هذه السيارة المثيرة ، عثرت على مهاجران من مواطني جنوب الصحراء مختبأن بداخلها ، الاول تحت الكراسي الخلفية و الثاني داخل العلبة الأمامية (tableau de bord).

و حيث وجد هذان المهاجران في حالة صحية حرجة نتيجة الاصطدامات ، الشّيء الذي جعل الفرقة الاسبانية المشكلة من مختلف العناصر الأمنية تنقلهما الى المستشفى لتلقي الإسعافات الضرورية.

و  من جهة أخرى ، أطلقت السلطات الأمنية لمدينة سبتة المحتلة بحث مستعجلا على سائق السيارة "المقاتلة" الهارب ، و من المرتقب في حالة توقيفه ان يتابع بتهمة ثقيلة تتعلق بمحاولة قتل رجال الحرس الإسباني و تهم أخرى.  

image.jpg