ايداع جمركي بسجن "ساتفيلاج" بسبب أطنان من حشيش

علمت  "أوقات طنجة" ، ان الجمركي (ب.ع) يوجد حاليا في زنزانة باحدى احياء السجن المحلي بطنجة "ساتفيلاج" ، على خلفية اداعه بهذه المؤسسة الإصلاحية من طرف النيابة العامة للمحكمة الابتدائية بطنجة ، بسبب اتهامه بتسهيل تهريب أطنان من المخدرات.

حيث  سبق للحرس الإسباني ان ضبط بميناء الجزيرة الخضراء حاوية تابعة لشاحنة الوزن الثقيل و على متنها ثمانية أطنان من مخدر الشيرا ، قادمة من ميناء طنجة المتوسطي ، تم شحنها بمدينة اكادير المغربية ، الشيء الذي جعل الشرطة الدولية تتدخل على الخط.

و  عند مراجعة تسجيلات كاميرات المراقبة بميناء طنجة المتوسطي ، اثناء بحث الشرطة الدولية (انتربول) تبين ان الجمركي الموقوف هو من كان مسؤول على المراقبة بالسكانير خلال مرور الشاحنة المملوءة بثمانية أطنان من الحشيش وقتها.

و بعد توقيف هذه الكمية الكبيرة من مسحوق الكيف في بلاد الإسبان ، و بعد الإثباتات المسجلة بالكاميرات الرقمية المثبتة بميناء طنجة المتوسطي للرصد و المراقبة ، اتخذت إدارة الجمارك و الضرايب الغير مباشرة ، قرارا تأديبا في حق الجمركي المتهم ، و ذالك بتنقيل مهامه الى احدى مدن الأقاليم الجنوبية بالمملكة. 

و يذكر  ان هذا الملف تمت إحالته على النيابة العامة لمدينة اكادير ، الا  ان هذه الاخيرة ، اعادته الى مكتب وكيل الملك بابتدائية طنجة ، بعلة ان هذه الجريمة حدثت بالميناء طنجة المتوسطي ، و بالتالي فهي من اختصاص محكمة طنجة.

و عليه  تم الاستماع للجمركي المعتقل حاليا في سجن "ساتفيلاج" من طرف الشرطة القضائية لولاية أمن طنجة ، لتقرر من بعد ذالك النيابة العامة إيداعه بالسجن المحلي بطنجة (الخميس الأخير) و متابعته في حالة اعتقال ، عكس ما نشرت صحيفة الكترونية محلية على انه سيتابع في حالة سراح ، و حيث تجاوزت هذه الصحيفة مؤخراً كل اخلاقيات مهنة الصحافة و الاعلام و تحولت الى بوق للمخزن.

image.jpg