مقال "الأوقات" خلق شجار طاحن بين موظفي سجن طنجة

توصلت “الأوقات" بمعلومات ، تفيد انه بعد نشرها لخبر العثور على كمية من المخدرات داخل السجن المحلي بطنجة “سات فيلاج”، خلق هذا المقال حالة احتقان بين موظفي هذه المؤسسة ، و دخلوا في شجار طاحن مع بعضهم البعض.

حيث تقدم بعضهم بشكاية إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة ، ضد أحد زملائهم يعمل بالسجن نفسه ، يتهمونه فيها بإخراج معلومات داخلية ، و تسريبها الى وسائل الاعلام ، ونشرها بصفحة مجهولة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، بهدف الإساءة وتشويه صورة المؤسسة وموظفيها، معتبرين أن الأمر “شديد الخطورة”.

وأفاد مصدر موثوق ، أن الشكاية ، الموقعة من قبل 14 موظفا من مختلف الرتب ، وجهت للنيابة العامة تحت إشراف الإدارة المحلية للسجن المذكور، تتهم أحد الموظفين بتسريب معلومات داخلية الى الاعلام و تأسيس صفحة مجهولة الهوية على “الفايسبوك”، وتخصيصها للتشهير والإساءة إلى المؤسسة السجنية والعاملين بها، بعد أن تمت معاقبته من قبل الإدارة المركزية.

وعلى إثر هذه الحملة “الفيسبوكية”، قام موظفو السجن بتنسيق مع المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج ، بأبحاث وإجراءات مكنتهم من التوصل إلى هوية صاحب الصفحة المجهولة ، ويتعلق الأمر بأحد العاملين بالمركز البيداغوجي بالسجن المذكور ، حيث قرر المتضررون الذين ذكرت أسماؤهم متابعته قضائيا بالدائرة القضائية التابعة للمدينة.

image.jpg