هيجان بمستشفى محمد الخامس بسبب "العبث" بالرضع

على طريقة الأفلام الهوليودية تسللت شابة في مقتبل العمر الى جناح الولادة بالمستشفى الجهوي محمد الخامس ، و في غفلة من الجميع هزت بين ذراعيها رضيع و اتجهت به الى خارج المستشفى.

 حيث ان هذا الفعل ، لفت انتباه نزيلة بقسم الولادة ، و جعلها تطلب المساعدة من مريض جاء للمستشفى من اجل ان العلاج ، و ما ان عرفت هذه الشابة العشرينية ، التي حملت الرضيع انها ملاحقة ، حتى توقفت و بدأت تتكلم مع احد رجال الأمن الخاص. 

 و بعد ذالك شاع الخبر داخل المستشفى ، ما دفع عناصر شرطة المداومة بالمستشفى ، بان تلقي القبض على هذه الشابة التي تبلغ من العمر حوالي 22 سنة ، و من بعد ذالك تم فتح بحث دقيق معها مزال ساريا لحد كتابة هذه الأسطر بسرية تامة ، و لم تعرف لحد الان أسباب اقدام الموقوفة على فعلتها هذه ، و ما هي العلاقة التي تربطها بالرضيع .

عكس ما نشرت بعض مواقع محلية و وطنية ، بحيث حكمت على الموقوفة مسبقا ، و وجهت لها اتهامات خطيرة ، قبل حتى ان ترفع الضابطة القضائية يدها على الملف ، و نفس هذه المواقع ذات الرأي الواحد ، فعلتها من قبل في الملف المعروف اعلاميا "ناقلة السيدا"، بحيث تم وصف هذه الاخيرة من طرف نفس المواقع التي هي خنجر مسموم في جسد الصحافة ، بأقدح الاوصاف و في الأخير برأتها المحكمة. 

و  يذكر ان قسم الولادة بمستشفى محمد الخامس يعيش حاليا ، على صفيح ساخن بسبب هيجان و احتجاجات النزيلات على مثل هذه الأفعال التي تتعلق ب "العبث" و لمس الرضع من طرف كل من هب و دب ، مع العلم ان المستشفى به مجموعة كبيرة من رجال الأمن الخاص.  

image.jpg