أنظار العالم تتجه مساء اليوم الى أشهر كلاسيكو

تتجه الأنظار مساء اليوم الأحد إلى أشهر كلاسيكو بين قطبي كرة القدم الإسبانية، برشلونة المتصدر بفارق نقطة واحدة وريال مدريد الملاحق، في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري المحلي. 

بعد أن قاد ليونيل ميسي ولويس سواريز برشلونة لانتزاع صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم بعد الفوز العريض على رايو فايكانو 6-1  في "كامب نو" في المرحلة السادسة والعشرين. ورفع برشلونة رصيده إلى 62 نقطة، متقدما بفارق نقطة واحدة عن ريال مدريد، والذي كان سقط أمام اتلتيك بلباو صفر-1.

تتجه أنظار العالم إلى الكلاسيكو الأشهر في كرة القدم بين فريقي برشلونة وريال مدريد الأسبانيين على ملعب الأول "كامب نو" الأحد في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الأسباني لكرة القدم.

وقلب برشلونة بقيادة نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي عاد إلى تألقه وأهدافه ولمحاته الرائعة الأمور رأسا على عقب في غضون أسبوعين، فقد انتزع الصدارة من غريمه التقليدي، كما استعد للكلاسيكو بعرضين كبيرين في دوري أبطال أوروبا تغلب فيهما على مانشستر سيتي بطل إنكلترا 2-1 ذهابا في مانشستر و1-صفر إيابا أمس في "كامب نو".

معنويات عالية بين صفوف برشلونة والريال في فترة عصيبة

وفي حين تبدو معنويات لاعبي برشلونة ومن خلفهم المدرب لويس أنريكي في أعلى معدلاتها، فإن ريال مدريد يمر بفترة عصيبة جدا بات فيها مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي تحت الضغط وتراجع فيها مستوى نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الحاصل على جائزة أفضل لاعب في العالم في العامين الماضيين.

فبعد فوزه على شالكه الألماني في عقر داره 2-صفر في ذهاب ثمن نهائي البطولة الأوروبية التي يحمل لقبها والرقم القياسي فيها (10 ألقاب)، واجه موقفا محرجا جدا في "سانتياغو برنابيو" إيابا حيث خسر 3-4 وكان على وشك فقدان لقبه لولا تألق حارسه الدولي إيكر كاسياس في الدقائق الأخيرة.

لكن الموقف الأقسى للنادي الملكي كان حين سقط بشكل مفاجىء أمام أتلتيك بلباو صفر-1 في المرحلة قبل الماضية، والتي لم يفوت فيها ميسي ورفاقه الفرصة فالتهموا رايو فايكانو 6-1 وانتزعوا الصدارة.

بقيت الأمور على حالها في المرحلة الماضية بفوزين بنتيجة واحدة 2-صفر، ريال مدريد على ليفانتي وبرشلونة على إيبار.

ولن تكون مباراة الكلاسيكو حاسمة للقب، لكن فوز برشلونة فيها سيحدد معالم المنافسة في المراحل المتبقية، خصوصا أنه يريد الثأر بعد خسارته على أرض منافسه ذهابا 1-3.

واضطر رئيس نادي ريال مدريد فلورنتينو بيريز إلى إعلان تجديد ثقته بأنشيلوتي الذي يتعرض لضغوط كبيرة، حتى أن تقارير صحافية عدة ذكرت أن الخسارة أمام برشلونة الأحد قد تطيح به من تدريب الفريق.

وخلف أنشيلوتي في ريال مدريد المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بعد عودة الأخير إلى تشلسي قبل موسمين، ونجح الإيطالي في قيادة الفريق الملكي إلى لقبه العاشر في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي بعد الفوز على جاره أتلتيكو مدريد 4-1 في النهائي.

المنافسة على أشدها بين ميسي ورونالدو

كما أن المنافسة بين الطرفين لا تقتصر على صدارة الدوري، بل تمتد كما كانت الحال في الأعوام الماضية إلى نجمي الفريقين ميسي ورونالدو.

فالبرتغالي بدأ الموسم بشكل مثالي وكان يسجل يمينا ويسارا حتى أنه ابتعد بصدارة ترتيب الهدافين بفارق كبير بلغ أكثر من عشرة أهداف عن ميسي، لكن الأخير استعاد إيقاعه مع فريقه منذ بداية العام الحالي إلى أن انتزع في المرحلة الماضية صدارة الهدافين من البرتغالي رافعا رصيده إلى 32 هدفا مقابل 30.

وليس ميسي فقط الذي يتألق في صفوف الفريق الكاتالوني حاليا، بل أن البرازيلي نيمار، وإن لم يعد فعالا أمام الشباك كما في بداية الموسم، والأوروغوياني لويس سواريز يقومون بدور هجومي رائع يظهر انسجاما كبيرا فيما بينهم.

وهناك أيضا الكرواتي النشيط إيفان راكيتيتش ونجم الوسط الدولي إندرياس انييستا.

ويقول سواريز "يتعين على برشلونة الاستفادة من ضعف ريال مدريد في الدفاع"، مضيفا "يملك ريال مدريد لاعبين على مستوى عال في الهجوم، لكن دفاعهم ليس بنفس المستوى".

وتابع "لكن الواضح أن ريال مدريد هو ريال مدريد والجميع يعرف نوعية لاعبيه على أرض الملعب في الوسط والهجوم. ولكننا نعرف نقاط ضعفهم من الناحية الدفاعية ويجب أن نستفيد منها".

وأشار إلى أنه "لا يمكن معرفة ماذا سيحصل في 90 دقيقة بين برشلونة وريال مدريد".

وفي مقابل الثلاثي الهجومي لبرشلونة، يتعين على رونالدو والويلزي غاريث بايل والفرنسي كريم بنزيمة الارتقاء إلى المستوى المطلوب في واحدة من أهم المحطات في الموسم إذا ما أرادوا استعادة صدارة الترتيب.

image.jpg