طنجة: "ككرين" الحانة التي اعتقل فيها "ملك الهروب من السجون" فرانسوا بيس

أوقات طنحة - بحث خاص : في  احدى ليالي نونبر 1994، اعتقل بوسط مدينة طنجة "ملك الهروب من السجون" "فرانسوا بيس"، و بالضبط داخل حانة "ككرين"، و ذالك بعد إرسالية من السلطات الفرنسية الى نظيرتها المغربية، تفيد بان "بيس" الخطير يوجد بمدينة البوغاز.

 و عرف "بيس" في أواخر السبعينات بالجريمة المنظمة بمشاركته "عدو الشعب الفرنسي رقم واحد" "جاك نسرين"، هذا الأخير كان عسكري في صفوف الجيش الفرنسي اثناء احتلال الجزائر، و فجاة انقلب على النظام الفرنسي و وروعه بجرائم من الوزن الثقيل.

حيث  هرب "بيس" من سجن "كردينن" التابع لمدينة بوردو الفرنسية، يوم 9 ماي 1971، وذالك بعدما أزال قضبان نافذة الزنزانة التي كان مسجون بها، و تم اعتقاله من بعد ذالك بعد تنفيذه عملية سطو مسلح على احدى المحلات، و تمت ادانته 15 سنة، ليتمكن من الهروب مرة اخرى من السجن سنة 1974، و تم توقيفه من جديد و وضعه وراء القضبان، الى أن تمكن مع "نسرين" من تنفيذ هروب هوليودي من سجن "لاسنطي" بباريس، يوم 8 ماي 1978، و ضَل هاربا لمدة زمنية الى ان تم تحديد هويته و اعتقاله من جديد في بلجيكا، الا انه هذه المرة تمكن من الهروب من المحكمة، يوم 26 يوليوز 1979.

شارك "بيس" رفقة "نسرين"، في عدة عمليات إجرامية كبيرة نفذت فوق التراب الفرنسي، أشهرها عملية السطو المسلح على "كازينو دوفيل" و مصرف "الشركة العامة" و عمليات اخرى، وبعد مقتل "نسرين"، فر "بيس" الى وجهة مجهولة.

اختفى "بيس" عن الأنظار لمدة حوالي 15 سنة، و البعض اعتقد انه توفي او قتل، و لكن اتصال هاتفي مع عائلته أكد وجوده و حدد موقعه، ليتم توقيفه بمدينة البوغاز سنة 1994، و وضعه بالسجن المحلي بطنجة، الشيء الذي جعل إدارة هذه المؤسسة، تعيش حالة استنفار قصوى، أدت الى وضع مع "بيس" في الزنزانة اثنان من المخبرين، كما تم تحديد اوقات الفسحة خاصة به تحت رقابة حوالي 10 موظفين.

في 14 فبراير 1995، تم تسليم "بيس" الى الجمهورية الفرنسية، و تضاربت الأنباء حول علمية التسليم بين من يقول انها تمت بطريقة قضائية عادية، و بين من يقول انه تم تبادله مع فرنسا مقابل حصول المغرب على أشياء سياسية و استخباراتية معينة.

 و هكذا شاءت الأقدار ان يكون القبض على "ملك الهروب من السجون" "فرانسوا بيس" الشهير، المنحدر من منطقة "كونياك" بفرنسا، بعد سلسلة هروبه الهوليودية من السجون بداخل حانة "ككرين" بطنجة، و هو يشرب كحول "الكونياك". 

و منذ  توقيف "بيس"، ضربت لعنة هذا الأخير حانة "ككرين" و بدأت تسيير في طريق الافلاس الى ان غرقت في الديون و افلست فعلا، بحيث تم إغلاقها و بقيت على هذا الحال لمدة زمنية، الى ان تم تغيير نشاطها و اعادة فتحها باسم "المواد الغدائية العامة ككرين".

image.jpg