مغربي عائد من المهجر للإستثمار بطنجة إلا أنه يتعرض للتضيق

عبد الله مغربي عائد من المهجر بإسبانيا للاستثمار في مدينة طنجة مسقط راْسه، الا انه منذ مدة و هو يتعرض للتضييق من طرف بعض الأشخاص.

حيث  قضى عبد الله المنحدر من منطقة (رأس المصلى) بمدينة البوغاز، زهرة شبابه بالجنوب الإسباني منطقة اندالوسيا، يشتغل في ميدان الطبخ، الى ان تمكن من فتح مطعم خاص به، سرعان ما اشتهر اسمه بين زبنائه.

 و عند استفحال الأزمة بالجارة الإسبانية، قرر عبد الله العودة الى عروس الشمال، قصد الاستثمار بها و انشاء مشروع ضخم تقدر قيمته بالملايين، عبارة عن مركب ترفيهي يضم قاعات للرياضة و مطعم و فضاءات أخرى. 

الا  ان مجموعة من الأشخاص بدأو يشوشون عليه و يعرقلونه على التقدم في مشروعه، و منهم شخص يدعى "بلكاية" وصل الى حد ابتزازه، و عند البحث عن هوية "بلكاية" هذا، تبين انه موضوع مذكرة بحث بسبب إصدار شيكات بدون رصيد.

و اظهر البحث كذاك ان "بلكاية" مدمن على المخدرات القوية، الشيء الذي يجعله يوقع على الشيكات بدون رصيد من أجل شم الكوكايين، لدى وجب على العناصر الأمنية بما فيها شرطة الشيكات ان تضع "بلكاية" تحت المجهر.

image.jpg