طنجة الكبرى: استفحال ظاهرة التسول بالكورنيش

استفحلت  مؤخراً ظاهرة التسول بمدينة طنجة، يمارسها تارة نساء رفقة رضع، و تارة أطفال و شباب في مقتبل العمر و مسنين، الشيء الذي ينذر بالوضع الحقوقي بعروس الشمال و يضرب مشروع طنجة الكبرى في الصميم.

لوحظ  بكورنيش طنجة، مجموعة من السياح الأوروبين يأخدون صور فوتوغرافية مع بعض المتسولين، بواسطة آلات التصوير احترافية، وبالتالي لا يعرف أين ستستعمل هذه الصور، و ما هو الغرض منها.

و يذكر  ان مجموع من الشواذ الأوروبين، الذين يختبئون في صفات السياح، يستغلون أطفال الشوارع جنسيا بما فيهم مرشحي الهجرة السرية، و المتسولين.

 و سبق ان دق تكتل جمعيات طنجة الكبرى ناقوس الخطر بخصوص ما تعانيه المدينة من تدهور أمني خلال المدة الأخيرة، وحملت المسؤولية الكاملة للسلطات الأمنية بمختلف مكوناتها في حماية أمن وسلامة المواطنين والمواطنات وضمان سلامتهم.

وذكر التكتل، في بيان أصدره للرأي العام المحلي والوطني، أنه يتابع بقلق شديد الوضع الأمني بطنجة، مؤكدا أن المدينة أصبحت مرتعا لعصابات المخدرات تستغل الأطفال والنساء في عملية الترويج والاستهلاك.

image.jpg