تطوان تحتضن المهرجان الدولي للسينما المتوسطية في نسخته 21

احتضنت مدينة تطوان "الحمامة البيضاء"، المهرجان الدولي للسينما المتوسطية في نسخته الواحدة والعشرين،والتي انطلقت فعالياته من 28 مارس لتمتد إلى 4 أبريل، ويرتقب أن يتضمن البرنامج عرض 80 فيلما موزعة بين أفلام طويلة وقصيرة ووثائقية.

ويتنافس 13 فيلما للفوز بالجائزة الكبرى تامودا للسينما المتوسطية التي ستسلم خلال هذه الدورة ، مع عرض فيلمين مغربيين في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة، وهما "نصف السماء" لعبد القادر لقطع و"أفراح صغيرة" لشريف الطريبق، وكذا الفيلمين الإيطاليين "جيوفاني فافولوزو" لماريو مارتوني و"أطفالنا" لإيفانو دو ماتيو.

فيما تتنافس أفلام أخرى للفوز بجوائز لجنة التحكيم، التي تحمل إسم المخرج المغربي الراحل محمد الركاب، ابتداء من أول فيلم باسم المخرج الجزائري عز الدين منور ، وأفضل دور رجالي وأفضل دور نسائي وجائزة حقوق الإنسان التي يمنحها المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب ، إضافة إلى جائزة الجمهور.

ويتضمن جدول أعمال هذا الحدث الثقافي أيضا تنظيم ندوة حول "السينما والسمعي البصري" وندوتين إحداهما حول "السينما والمدينة والبيئة" يتم تنظيمها بتعاون مع وزارة السكنى وسياسة المدينة فيما تهم الأخرى "السينما المغربية وتحديات الإنتاج" وتنظم بتعاون مع الغرفة المغربية لمنتجي الأفلام.