بالفيديو: التويجر يكشف حقيقة من اتهموه زورا بالنصب و الاحتيال

وضح الإعلامي "يوسف التويجر امغار" مراسل صحيفة "أوقات طنجة" ، (جريدة الاثنين سابقا) التي أسست في سنة 1974 على يد قيدوم و أستاذ اساتذة الصحافة ، المرحوم محمود بنهاشم العلوي بالعاصمة المغربية الرباط.

 حيث قامت الجريدة بالتغطية الإعلامية للمسيرة الخضراء المضفرة سنة 1975 ، و التي على اثرها استعاد المغرب أقاليمه الجنوبية ، كما قتل احد مراسلها في احداث 1984 و قدمته كشهيد الواجب الإعلامي.

فهذه  إشارة بسيطة بخصوص تاريخ الجريدة ، التي تعلم فيها العديد من الصحفيين الموجودين حاليا بالساحة و يفتخرون بذالك بألسنتهم ، الا ان بعض اصحاب المواقع الالكترونية الجديدة هذه ، تجاوزوا حدودهم.

حيث ان إدارة هذه المواقع الالكترونية المعروف خط تحريرها ، الذي يستمد قوته من "التسول على الاشهار"، هاجموا مؤخراً احد المنتمين للجريدة و هو شاب اسمه "يوسف التويجر" يعمل كمراسل متعدد المهام و محترف التصوير الفوتغرافي لكونه عمل في عدة استديوهات منها "استديو دفوف".

و بعد  نشر هذه المواقع لهذه الأخبار المزيفة ، التي تطرقت الى انه تم اعتقال صحفي مزور مساء الجمعة 27 فبراير من طرف شرطة الدائرة الثانية بسبب النصب و الاحتيال ، و البعض وضع "ي ت".

قام "التويجر" بإجراء بحث دقيق على مستوى الدائرة الثانية و الجيور التابع لولاية أمن طنجة و السجن المحلي ربما يكون هناك تشابه في الأسماء و الحروف الأولى.

الا ان هذا البحث الدقيق ، اثبت بما لا يدع مجال لشك بانه لم يعتقل في ذاك المساء اي شخص ينتحل صفة صحفي ، فجن جنون "التويجر" و خرج بتصريح "ناري" في الفيديو المرفق.

image.jpg