الاسبان متخوفون من العمل الإرهابي بالثانوية الاسبانية بطنجة رغم اعتقال الفاعل الحقيقي

الأوقات- متابعة: أفادت يومية “الأخبار” أن تداعيات الهجوم على الثانوية الإسبانية “سيفيرو أوتشوا” بواسطة زجاجة حارقة، مازالت تتفاعل، سواء لدى الجالية الإسبانية المقيمة بطنجة، أو لدى الرأي العام الإسباني، رغم اعتقال المتهم الرئيسي الذي يقف وراء تنفيذ الهجوم الإجرامي، صبيحة الاثنين 20 أبريل الجاري، وإيداعه السجن المحلي للمدينة قيد التحقيق.

وزاد من هذا التفاعل ربط كبريات الصحف واليوميات الإسبانية واسعة الانتشار بين العمل الإجرامي وبين ما حدث لأستاذ لقي مصرعه وعدد من الطلاب أصيبوا في عملية إطلاق للنار، في مدينة برشلونة بشكل متزامن مع تنفيذ الهجوم على الثانوية الإسبانية.

وكان معهد البعثة التعليمية الإسبانية قد بساحة الكويت إيبيريا بمدينة طنجة، حالة من الاستنفار الأمني غير المسبوقة، وذلك بعدما تم العثور بساحة المدرسة «سيفيرو أوتشوا» على زجاجة "مولوتوف" حارقة مرمية بساحة المؤسسة.

وحسب ما علمته "الّأوقات"، يعتقد أن الزجاجة كانت معدة للتفجير داخل معهد البعثة الإسبانية ، من أجل ترهيب المترددين عليه من طلبة وهيأة تدريس، وإدارة تربوية.

مواضيع ذات صلة:

العثور على زجاجة معدة للتفجير بمعهد البعثة الاسبانية بطنجة