طنجة «عروس شمال المغرب».. بلد ابن بطوطة وأسطورة هرقل

الأوقات- أ.ش.أ: صدق من قال أن طنجة مدينة ساحرة، فبمجرد زيارتها لمرة واحدة، فإن صورتها لن تفارقك أبدا نظرا لتركيبتها المتميزة التي تمزج بين الثقافة العربية الأندلسية والإسبانية وما تشعر به وأنت تجوب أزقتها وشوارعها، ولما تجمعه من روح الأصالة والمعاصرة.

ويقول رئيس المكتب التنفيذي لبيت الصحافة بمدينة طنجة سعيد كوبريت: "إن طنجة تسعى من خلال جملة مشاريعها التي ارتضاها لها العاهل المغربي الملك محمد السادس برؤيته الاستشرافية، إلى المستقبل المنظور يراودها جميل الحنين إلى أيامها الخوالي، وهي مدينة ابن بطوطة التي استطاعت ان تناغم بين الأصوات المتضادة والمختلفة وأن تستضيف بكل حب وأريحية مختلف المعتقدات الدينية".

ويضيف كوبريت، "طنجة لا تستند على تاريخها فقط بل تراهن على مكانتها الجغرافية كمعبر بحري هام جدا بين العالم لاسيما أوروبا وافريقيا وامريكا لذا يمكن اعتبار ميناء طنجة المتوسط -الذي يعد اليوم ثالث ميناء افريقي من حيث القدرة على استيعاب الحاويات التجارية - بمثابة الملتقى المحوري بينهم".

ويتابع "وبهذه الصفات تحاول طنجة أن تسوق للمغرب كشرفة لقاء وحوار دائمين مع الجهة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط على المستوى الاقتصادي والحوار الثقافي والفكري، بل وعلى مستوى البحث عن سبل التوافق على حوار السلم والحوار بين الحضارات، ولذا ليس غريبا أن تحتضن مدينة طنجة كبريات الملتقيات للحوار السري العلني أمام وسائل الإعلام واللقاءات الخفية بين رجالات ونساء القرار الدولي من أجل تدارس ملفات شائكة تعيشها بلاد المعمورة، لافتا إلى أن طنجة تعتمد في إسماع صوتها على القاعدة الشبابية من خلال مكونات المجتمع المدني الذي أصبح له حضور وازن في رسم معالم الطريق بجانب الهيئات المنتخبة من رجال السياسة، لذا يمكن القول بأن المغرب يتصالح مع ذاته بعد أن أصبحت طنجة هي مقصورة قيادة المملكة نحو المستقبل ، بكثير من الإصرار والجرأة والتفاؤل.

ويقول سعيد كوبريت ان طنجة "البوغاز" هي ملتقى البحرين "الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي"، وحتى الأسطورة اعتبرت أن هرقل أتى من بلاد اليونان محبا شغوفا لحبيبته التي هجرته إلى طنجة، وطنجة في تفسير اللغويين تعني "هناك يأتي الماء"، وحسب الفينيقيين فطنجة هي نهاية البحار الواسعة والرسو فوق البرية.

وقد أطلق على طنجة "مدينة البوغاز" نظرا لأنها كانت تعتبر العلامة التي يعتمد عليها البحارة لتعليم مدخل الميناء، وطنجة مدينة زاخرة بمؤهلات سياحية على كل الأصعدة، سواء الثقافية أو السياحة الشاطئية أو سياحة الأعمال، بل إن جوهرة البوغاز كانت ولمدة طويلة الوجهة السياحية الأولى بالمغرب قبل أن تتفوق عليها نجوم صاعدة كمراكش وأغادير.

واكتسبت طنجة شهرة كبيرة بالنظر إلى أنها مسقط رأس "أشهر مسافر في التاريخ"، الرحالة المغربي ابن بطوطة، الذي خرج في رحلة حج في القرن الرابع عشر الهجري، وعاد بعد 24 عاما بعدما سافر إلى بلدان بعيدة مثل الصين. حيث دفن هناك في ضريح بأحد أزقة المدينة القديمة.

ومن أشهرِ معالمها بقايا مسرح ساربنتيس - الذي غنت فيه صباح وأم كلثوم واسمهان وعبد الحليم حافظ ونخبه من الفنانين القدماء- ومغارة هرقل الفينيقية والتي تعتبر من أكبر المغارات بإفريقيا.. وقلعة غيلان، ومتحف القصبة، والجامع الكبير، وجامع الجديدة، وأسوار المدينة القديمة، وسور المعجازين، أما المدينة العتيقة فيها فتمتد أسوارها على طول 2200م، حول الأحياء الخمسة للمدينة العتيقة: القصبة، دار البارود، جنان قبطان، واد أهردان، وبني إيدر.

وانطلاقا من أواخر مايو إلى بداية يونيو من كل عام، ينظم بطنجة مهرجان "طنجاز" الذي يعتبر تظاهرة عالمية يحج إليها أشهر فناني الجاز، ويليه، في يوليو، مهرجان ليالي البحر الأبيض المتوسط، وهو فرصة للاستمتاع ببرامج موسيقية عالمية.. أما في عالم السينما، وعلى امتداد السنة، فتستقبل ساحة "السوق الكبير" الزوار في سينما "الريف" (سينما "ريكس" سابقا التي تم بناؤها سنة 1948).

وتشهد عروس الشمال هذه الأيام ثورة ديناميكية غير مسبوقة في التقدم والازدهار حيث أصبحت تستقطب عددا من مواطني الدول الغربية كالإسبان الذين يلجأون للمغرب بحثا عن العمل من بعد الأزمة المالية العالمية التي يعاني منها الاتحاد الأوروبي.