دراسة: "آي فون" يُسبب العمى الجزئي لمستخدميه

الأوقات-وكالات: حذرت الخبيرة الإسبانية الدكتورة سيليا سانشيز راموس، من شاشات "إل إيه دي" الموجودة في هواتف أبل الذكية "آي فون" و"آي باد" وأغلب الأجهزة الإلكترونية المتوفرة حالياً في الأسواق، نظراً لأنها تُسبب أضراراً خطيرة للعين، إذ تؤذي شبكية العين وقد تؤدي إلى الإصابة بالعمى الجزئي.

ووفقًا لما نشره موقع 24 الاخبارى اليوم، وجدت الدراسة أن هذا النوع من الشاشات بالذات قد يسبب أخطر الحالات في الإصابة بالضمور البقعي، وهو مرض عيني غير مؤلم يؤدي إلى فقدان تدريجي للرؤية المركزية، بحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية.

وقالت الخبيرة راموس إن شاشات "إل إي دي" يتم إنتاجها منذ 2007 وحتى الآن، وتُشع حتى 5 مرات ضوءاً أزرق أكثر من التقنيات القديمة، مشيرة إلى أن هذه النتيجة تؤكد ما آلت إليه دراستها سابقًا بأن الشاشات المصنوعة قبل عام 2007 لا تسبب عدم الراحة.

وأشارت راموس إلى الأطفال والكبار على حد سواء معرضين لهذا الخطر بشكل أكبر من غيرهم، نظرًا لقضائهم فترات طويلة أمام شاشات الأجهزة الإلكترونية تصل حتى 8 ساعات ونصف الساعة يوميًا، ما يجعل أغلب المستخدمين يقعون ضمن دائرة الخطر واحتمال تعرضهم للإصابة العمى الجزئي.

ونوهت إلى نسبة الخطر لهذا النوع من الشاشات قد تتقلص إلى 83% حال الاعتماد على الشاشات الواقية لحماية العيون، وهي طبقة فلتر توضع بين الخلايا والضوء المنبعث من الشاشة، مشيرة إلى أنه صُممت شاشة واقية تحمل اسم "Reticare" وظيفتها تحويل الضوء الأزرق الضار إلى تردد أقرب إلى أشعة الشمس، وبالتالي تقلل من خطر الضوء الأزرق المنبعث الضار بالعيون.