إتلاف كمية مهمة من السجائر المهربة وأزيد من 24 طن من المخدرات بضواحي تطوان

الأوقات - و م ع:  أشرفت لجنة مختلطة مكونة من ممثلين عن النيابة العامة والسلطات العمومية وإدارة الجمارك والوقاية المدنية، أمس الثلاثاء بضواحي تطوان، على عملية إتلاف أزيد من 24 طنا من مختلف أنواع المخدرات وكمية كبيرة من السجائر المهربة، تم حجزها خلال الأربعين يوما الأخيرة.

فقد تم اليوم بمنطقة معزولة بضواحي مدينة تطوان إتلاف 11,5 طنا من مخدر الشيرا و11,7 طنا من مادة الكيف ومشتقاتها، و771 كلغ من مادة الطابا، و307 غرام من المخدرات القوية (الكوكايين)، و697 لفافة من المخدرات القوية معدة للاستهلاك، بالإضافة إلى 1458 علبة من السجائر المهربة.

وأكد الآمر بالصرف المكلف بتدبير البضائع المحجوزة لدى جمارك ولاية تطوان عبد الحكيم بن دريس، أن هذه الكميات من المحجوزات، التي تبلغ قيمتها الإجمالية 12,8 مليار سنتيم، صودرت خلال عمليات مكافحة تهريب المخدرات قامت بها مصالح الدرك الملكي والجمارك والأمن بمواقع برية مختلفة، منها موقع باب سبتة ومناطق أخرى على مستوى اقليمي تطوان وشفشاون وعمالة المضيق الفنيدق.

وكانت نفس اللجنة قد أشرفت يوم 26 مارس الماضي بضواحي تطوان، على عملية إتلاف أزيد من 8000 كلغ من مختلف أنواع المخدرات وكمية كبيرة من السجائر المهربة، تم حجزها خلال السنة الجارية.