دراسة تحذر من إهمال حالة ما قبل الإصابة بالسكرى

الأوقات- وكالات: يشكو واحد من كل 8 أشخاص من الحالة التي تعرف بـ "مقدمات السكر "، والتي تكون غالبًا مقدمة لممرض، وقد وجدت دراسة أمريكية أن كثيرا من الناس ليس لديهم وعي كافٍ بهذه الحالة، في الوقت الذي يمكن فيه تفادي مضاعفاتها قبل أن تتحول إلى مرض السكر عن طريق تغيير نمط الحياة.

يتوقع أن يكون مرض السكر السبب السابع للوفاة حول العالم عام 2030 وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، قالت مؤلفة الدراسة البروفيسورة أنجيلا جوبالان من مركز فيلادلفيا الطبي: "إذا قام الأشخاص الذين يعانون من حالة مقدمات السكر بفقدان قدر قليل من الوزن وزيادة النشاط البدني يصبحون أقل عرضة للإصابة بالسكر ".

وجدت الدراسة أن اختبارات الهيموجلوبين التي تشير إلى مخاطر السكر تعتمد نسبة 6.5% أو أكثر لتشخيص حالة مقدمات السكر، بينما تقترح الدراسة اعتماد نسبة بين 5.7 و6.4% لمقدمات السكر؛ لأنها نسبة مرتفعة أيضًا وتعتبر مقدمة للمرض، لكن وفقًا للمعايير الطبية المتبعة حاليًا يتم تجاهل هذه النسبة، ولا يتم إرشاد المرضى إلى ضرورة تغيير نمط الحياة إلا بعد أن ترتفع النسبة إلى معدل أخطر.

اعتمدت الدراسة على فحوصات 2694 شخصًا تبين أن 288 منهم فقط كانوا على بينة من حالتهم، وقام 30% منهم بممارسة نشاط رياضي معتدل مدته 150 دقيقة أسبوعيًا لتفادي الإصابة بالسكري.

شددت نتائج الدراسة على ضرورة تغيير المعايير التي تتبعها الخدمات الوقائية، وتوجيه المرضى المحتملين نحو تغيير نمط حياتهم لتفادي المرض.