الدوري الاسباني: برشلونة يثأر من بلباو وريال مدريد يسقط في فخ التعادل السلبي مع خيخون

 

الأوقات- وكالات: استهل برشلونة رحلة الدفاع عن لقبه في الدوري الإسباني بفوز ثمين وثأري 1/صفر على مضيفه أتلتيك بلباو في المرحلة الأولى، التي شهدت أيضا تعادل ريال مدريد سلبا مع مضيفه سبورتثينغ خيخون. 
 
وحصد برشلونة أول ثلاث نقاط، كما نال دفعة معنوية هائلة بعدما ثأر لهزيمته في الأيام الماضية أمام بلباو في الكأس السوبر الإسباني. وخاض الفريقان المباراة الثالثة بينهما في غضون عشرة أيام حيث سبق لبلباو أن فاز 4/صفر على برشلونة ذهابا ثم تعادل الفريقان 1/1 إيابا في السوبر الإسباني، خلال الأيام الماضية ليتوج بلباو باللقب ويحرم برشلونة من تكرار إنجاز 2009 الذي أحرز فيه ستة ألقاب، فيما يستطيع برشلونة إضافة اللقب الخامس له هذا العام من خلال بطولة كأس العالم للأندية. وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بعدما أهدر الأرجنتيني ليونيل ميسي ركلة جزاء في الدقيقة 31، لتكون ركلة الجزاء الرابعة عشرة التي يهدرها ميسي مع برشلونة بين 63 ركلة جزاء سددها على مدار مسيرته مع الفريق حتى الآن. 
 
وفي الشوط الثاني، سجل الأوروغواني لويس سواريز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 54 ليمنح برشلونة فوزا معنويا ثمينا مع بداية رحلة الدفاع عن لقبه. وفرض برشلونة سيطرته على مجريات اللعب منذ بداية اللقاء وكان الأكثر استحواذا على الكرة رغم محاولات بلباو للضغط على لاعبي برشلونة في كل مكان بالملعب. ورغم الاستحواذ على الكرة في معظم الفترات، لم يشكل الفريق أي خطورة على مرمى مضيفه حيث انحصر اللعب معظم الوقت في منتصف الملعب. وظلت محاولات الفريقين بلا خطورة حقيقية على المرميين على مدار ما يقرب من نصف ساعة. وخرج البرازيلي داني ألفيش مصابا ولعب مكانه سيرجي روبرتو في الدقيقة 19 ليكون التغيير الأول لبرشلونة. وبدا أن برشلونة في طريقه لكسر حاجز الصمت عندما حصل لويس سواريز بدهاء شديد على ركلة جزاء إثر تمريرة طولية من منتصف الملعب واستغل سواريز هفوة دفاعية ليسيطر على الكرة داخل حدود منطقة الجزاء ولكن سقوط سواريز بعد تدخل المدافع جوركا إيلستوندو الذي حاول تصحيح الخطأ دفع الحكم لاحتساب ضربة جزاء لبرشلونة. وسدد ميسي ركلة الجزاء في الدقيقة 31 على يمين الحارس الذي تألق وتصدى للكرة ليحرم برشلونة من التقدم. وتحسن أداء الفريقين في الشوط الثاني وترجم برشلونة هذا التحسن إلى هدف التقدم الذي سجله سواريز في الدقيقة 54، إثر هجمة سريعة لعب منها خوردي ألبا تمريرة عرضية من الناحية اليسرى لتصل الكرة إلى سواريز الخالي من الرقابة في وسط منطقة الجزاء حيث حولها ببراعة. 
 
وعلى استاد «إلمولينون» بمدينة خيخون، أهدر الريال نقطتين مبكرا في صراعه لاستعادة اللقب وتعادل سلبا مع خيخون العائد للدرجة الأولى. وأظهرت المباراة المشاكل التي يواجهها الريال في هز شباك منافسيه، علما أنها المباراة الرسمية الأولى للفريق تحت قيادة مدربه الجديد رافاييل بنيتيز. ولم يقدم الأداء المقنع رغم سيطرته على مجريات اللعب في مواجهة هذا المنافس المتواضع الذي افتقد للخبرة والفاعلية في مواجهة مرمى الريال. ووصل الريال إلى مرمى خيخون أكثر من مرة لكن الفرصة الأخطر في هذا الشوط كانت لخيخون. ودفع بنيتيز بكل من كريستيانو رونالدو وغاريث بيل وخيسي رودريغز في الهجوم ومنح اللاعبين الثلاثة حرية الحركة في الملعب، فيما جلس الكولومبي خيميس رودريغز على مقاعد البدلاء. كما لعب حارس المرمى الكوستاريكي كيلور نافاس ضمن التشكيلة الأساسية.