طيران الأعمال يستعد لغزو إفريقيا عبر بوابة المغرب

الأوقات- وكالات: تعول الشركات المصنعة لطائرات رجال الأعمال على المغرب في الهبوط إلى السوق الأفريقية، وفق ما تؤكده كبريات الشركات، التي ترى أن سوق القارة السمراء جد واعدة.

 

وشهد مطار محمد الخامس، على مدى اليومين الأخيرين، أول معرض لطيران الأعمال في شمال أفريقيا، بعدما احتضنت مدينة مراكش معرضاً عالمياً لشركات الطيران في العام الماضي، حيث حضرته العديد من شركات طيران الأعمال والخاص التي تبحث عن فرص في المغرب وعموم أفريقيا.
وتعتبر العديد من شركات الطيران أن حضورها، في المعرض الذي نظمه على مدى اليومين الأخيرين اتحاد الطيران الخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالدار البيضاء، يكتسي أهمية كبيرة، على اعتبار أنه يمكن أن يساعد على تطور سوق طائرات رجال الأعمال في القارة السمراء.
ووفق بيانات صادرة عن شركة "مومبارديي" الكندية المتخصصة في صناعة الطائرات، فإن أسطول طائرات رجال الأعمال في أفريقيا، زاد بأكثر من الضعف في العقد الأخير، متوقعة نمو هذا السوق سنوياً بنحو 5% حتى عام 2033.
ويضم المعرض، 50 عارضا يتوزعون بين المصنعين والموزعين وشركات التأمين. وترى الشركات أن هناك فرصا كبيرة في المغرب، الذي ارتفع فيه الطلب على الطيران الخاص في الأعوام الأخيرة.
وبحسب وزير النقل المغربي، محمد نجيب بوليف، في تصريحات على هامش المعرض الذي جرى افتتاحه الثلاثاء، فإن المغرب يطمح إلى تطور قطاع الطيران المرتبط بالأعمال والاقتصاد في المملكة. 
ويرى المسؤولون أن طيران الأعمال بالمغرب هو الأهم في شمال أفريقيا، حيث يصل عدد المسافرين الذين يدرجون ضمن هذه الفئة إلى 50 ألفا.
وأشارت دراسة قام بها مكتب "وينكس" للأبحاث المتخصصة لصالح الجمعية المهنية للطيران في الشرق الأوسط، إلى أن المغرب يعتبر مصدرا لنحو 50% من تدفقات الطيران في شمال أفريقيا.
وكان اتحاد الطيران الخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (ميبا)، قد ذكر في تقرير له، في أغسطس/آب الماضي، أن حجم أسطول الطيران الخاص ورجال الأعمال في المنطقة وصل إلى نحو 620 طائرة حالياً، متوقعاً أن تصل عائدات هذا القطاع في المنطقة ككل إلى نحو 650 مليون دولار العام الجاري، مقابل نحو 550 مليون دولار العام الماضي 2014.