هذه هي الخروقات التي عرفتها الانتخابات الجماعية والجهوية بجهة طنجة تطوان

الأوقات- حفصة ركراك: سجل متتبعون للعملية الانتخابية التي عرفتها استحقاقات 2015، بجهة طنجة تطوان، في ظل الدستور الجديد، بعض الخروقات التي أساءت إلى الجو العام والطبيعي الذي كان ينبغي أن تسير عليه الانتخابات.

ومن ضمن الخروقات عاينت مصادر مقربة لجريدة "الأوقات"، أن العملية الانتخابية شهدت وجود بعض الأشخاص الذين حاولوا الاستعانة بهواتفهم النقالة في سبيل تصوير الرمز الذي قاموا بانتخابه، وذلك بغية حصولهم على المبلغ الذي حدده لهم مرشح حزب معين.

وتأتي هذه العملية في إطار توطيد الثقة بين الراشي والمرتشي، وذلك قصد التأكد من أن الناخب قد قام فعلا بالتصويت على الرمز الذي يكون لصالح المرشح من أجل تقديم المبلغ المتفق عليه.

وتضمنت الخروقات المسجلة أيضا من طرف شهود عيان، وجود سيارات خاصة كانت تقل الناخبين إلى مراكز التصويت، ما جعل بعض الأوقات تعرف توافدا كثيفا للناخبين، إلا أن نسبة هذه الخروقات تظل متدنية مقارنة مع الخروقات التي كانت تعرفها أجواء الانتخابات السابقة، وفق متتبعين للعملية الانتخابية بجهة طنجة تطوان.