اختتام الدورة 18 لمهرجان الفيلم بطنجة بفوز فيلم "عرق الشتا" بالجائزة الكبرى

 حصل فيلم “عرق الشتا” لحكيم بلعباس، يوم أمس السبت، على جائزة النقد التي تمنحها الجمعية المغربية لنقاد السينما، قبل ساعات من اختتام الدورة الثامنة عشرة للمهرجان الوطني للفليم بطنجة (3-11 مارس الجاري).

وأكد رئيس الجمعية خليل الدامون، في تصريح صحفي، أن هذه الجائزة التي تستند إلى معايير صارمة، تأتي لتكرس نبل وبساطة أسلوب الكتابة لهذا الفيلم الطوبل وبعده الإنساني العميق.

وبالنسبة لفئة الأفلام القصيرة، عادت جائزة النقد لفيلم “يوم المطر” لعماد بادي، اعتبارا لاستعماله الجيد لخصوصيات التعبير السينمائي، وخاصة التأطير والمونتاج. وفي ما يتعلق بالميزة الخاصة للجنة التحكيم، تم منحها للفيلم الطويل “إسمي عادل” لعادل عزاب، اعتبارا لإخلاصه للصورة السينمائية.

وقد تشكلت لجنة النقد من أحمد فرتات وبوشتى فرقزيد ورشيد نعيم. وفي ما يتعلق بجوائز النوادي السينمائية، التي سلمتها الفدرالية الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب، آلت إلى الشريط الطويل “إسمي عادل” لعادل عزاب.

وفي تدخل بالمناسبة، أكد عبد العزيز تلات، عضو جمعية النوادي السينمائية بخريبكة، أن هذه الجائزة تأني لتكرس إخلاص وبساطة تناول موضوع الهجرة نحو أوروبا في الوسط القروي وتهدف إلى تشجيع الموتهب الجديدة على التقدم إلى الأمام والنهوض بروح الإبداع في أوساط الفنانين الشباب.

وقد تنافس ما مجموعه 15 فيلما في فئة الأفلام القصيرة ومثلها في فئة الأفلام الطويلة، من توقيع مخرجين مغاربة من مختلف الأجيال، للحصول على مختلف الجوائز المخصصة لأفضل الإنتاجات السينمائية الوطنية لهذه السنة.

ويتعلق الأمر، بالنسبة للفئة الأولى، بـ “كولو باع” للمهدي عزام، و”أمل” لعائدة سنا، و”فرصة” لخالد دواش، و”البهلوان” لهشام الوالي، و”مثل 14 فبراير” لوديع الشراد، و”خلف الجدار” لكريمة الزبير، و”إيما” لهشام الركراكي، و”يوم المطر” لعماد بادي، و”مذاق السان بيار” لمحمد الأمين المعتصم بالله، و”محمد، الإسم الشخصي” لمليكة زايري، و”نيفرنيس” لمحمد إيمان شهدي، و”لا” لدمنة بونعيلات، و”الطريق إلى الديدان” للغالي غريميش، و”سيث” لحفيظ ستيتو، و”تيكيتات السوليما” لأيوب اليوسفي.

أما المسابقة الرسمية للفيلم الطويل، فتضم شريط “البحث عن السلطة المفقودة” لمحمد عهد بنسودة، و”أدور” لأحمد بايدو، و”حياة” لرؤوف الصباحي، و”ضربة في الرأس” لهشام العسري، و”إيبيريتا” لمحمد بوزغو، و”يد فاطمة” لأحمد المعنوني، و”ليالي جهنم” لحميد بناني، و”نور في الظلام” لخولة أسباب بنعمر، و”المليار” لمحمد رائد المفتاحي، و”سفر خديجة” (وثائقي) لطارق الإدريسي، و”معجزات القسم” (وثائقي) للبنى اليونسي، و”الحاجات” لمحمد عاشور، و”إسمي عادل” لعادل عزاب، و”نوح لا يعرف السباحة” لرشيد الوالي، و”عرق الشتا” لحكيم بلعباس.

FullSizeRender.jpg