تطوان: القضاء يغلق مقر النقابة الوطنية للصحافة دون سابق إنذار

 الأوقات- متابعة: أكدت مصادر صحفية أن أعضاء فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية قد فوجئوا، أول أمس (الأربعاء)، بتنفيذ حكم قضائي ينص على إفراغ مقر النقابة لفائدة صاحب الشقة دون إشعار سابق، وذلك بعد أن تخلفت الجماعة الحضرية لتطوان عن أداء مستحقات الكراء، حسب الاتفاقية المبرمة بين المكتب الوطني للنقابة والمجموعة الحضرية. 

وأفاد بلاغ للنقابة حسب ما أكدته مصادر إعلامية، أن منفذ الحكم القضائي قام بتكسير الأقفال المتواجدة بباب الشقة، الواقعة بعمارة المصطفى بشارع موريطانيا، وتغييرها بأقفال جديدة دون إخبار المعنيين بالأمر، مؤكدا أن جميع الأجهزة والملفات الخاصة بالفرع لازالت متواجدة داخل الشقة.

وأوضح ذات البلاغ، أن فرع النقابة كان يستغل الشقة كمقر له منذ سنة 2000 بموجب اتفاقية موقعة بين النقابة والمجموعة الحضرية آنذاك، في شخص رئيسها الحبيب الخراز، مضيفا أن امتناع الجماعة عن أداء سومة الكراء سهل الحكم بالإفراغ لفائدة مالكها الأصلي.

من جهته، أكد مصطفى العباسي، الكاتب العام لفرع النقابة الوطنية للصحافة بتطوان، أن أعضاء الفرع، بتنسيق مع المكتب التنفيذي، باشر مفاوضات في مستويات مختلفة مع مسؤولين بالمدينة بحثا عن حل للمشكل، خاصة وأن النقابة سبق لها أن قدمت مقترحا يقضي بتجديد الاتفاقية وتغيير المقر، بعد أن ثبت صدور حكم قضائي بالافراغ ولم يعد هناك مجال للتفاوض بشان المقر القديم، موضحا أنه تم التوصل لحل يرضي جميع الأطراف.

وقد كشفت مصادر إعلامية أنه بعد اتصالات كثيرة، وصلت الأمور لحل يرضي جميع الأطراف، وتم الاتفاق على تجديد الاتفاقية التي بدأ انجازها فعلا وسيعمل المجلس على المصادقة عليها خلال ابريل الجاري، على أساس توفير المقر البديل بعد ذلك مباشرة، بحيث سيتم تكليف لجنة لمتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه، علما أن المقر البديل سيكون بمكان يمكن جل الزميلات والزملاء من الاستفادة منه، ليكون أكثر تفعيلا وايجابية.