غموض يلف مصير جثة الطنجاوي عبد العزيز المغتال في بلجيكا ب14 طعنة

تشتكي عائلة الطنجاوي عبد العزيز، الذي تعرض لعملية اغتيال داخل مقهى بالعاصمة البلجيكية بروكسيل في شهر غشت 2016، بعد تعرضه ل14 طعنة بواسطة أسلحة بيضاء من الحجم الكبير، لفظ على اثرها أنفاسه الأخيرة، من العراقيل التي تواجهها قصد نقل جثة عبد العزيز الى طنجة.

وتطالب عائلة  الطنجاوي عبد العزيز، الملك محمد السادس بالتدخل في هذا الملف وإصدار أوامره من أجل نقل جثة مواطن مغربي إلى المغرب، والتي مازالت عالقة بالديار البلجيكية رغم مرور حوالي شهرين على عملية الاغتيال.

وتأكد أسرة الطنجاوي المغتال، أنها داقت درعاً من كثرة انتقالها من و إلى السفارة المغربية ببلجيكا من أجل الحصول على ترخيص يمكنها من نقل ودفن جثة ذويها في مسقط رأسه طنجة، والذي يعتقد أن عصابة من احدى دول أوروبا الشرقية تقف من وراء عملية اغتياله.

الضحية عبد العزيز الطنجاوي 

الضحية عبد العزيز الطنجاوي