رشوة ب5000 درهم تسمح ل"مسجل خطر" مبحوث عنه عبور الحدود المغربية

لا يمكن الحديث عن التهريب الدولي للمخدرات المغربية بحراً عبر زوارق مطاطية فائقة السرعة، انطلاقا من السواحل المغربية في اتجاه التراب الإسباني دون ذكر اسم بارون المخدرات "عادل العرائش".

قال "عبدالله.ا" أحد  مساعدي البارون "عادل  العرائش"، وينشط كذلك، في تهريب الملابس الجاهزة القديمة والجديدة (البال) عبر النقطة الحدودية باب سبتة، أنه خلال السنة الجارية 2016، تمكن "عادل" من عبور الحدود المغربية في اتجاه اسبانيا مقابل رشوة ب 5000 درهم سلمها لمسؤول أمني يدعى "عاشوري".

وأشار "عبدالله.ا" أثناء التحقيق معه من طرف عناصر "بسيج" في ماي المنصرم، أنه بعد مرور 20 يوما من نجاح البارون "عادل  العرائش" الذي كان مبحوث عنه بموجب 8 مذكرات توقيف، تجاوز الحدود المغربية بطريقة غير قانونية، ربط "عادل" الاتصال ب"عبدالله.ا" وطلب منه ترتيب له العودة الى أرض الوطن.

وهو ما تم بالفعل، حيث نسق "عبدالله.ا" مع شرطي كان مسؤولاً على مراقبة جوزات السفر في ذاك الوقت يدعى "يوسف.ب"، وبتواطؤ من هذا الأخير عاد بارون المخدرات "عادل العرائش" الى التراب المغربي مقابل رشوة بقيمة 4000 درهم دون تنقيطه في النظام الآلي، رغم أنه "مسجل خطر"، حسب تصريح "عبدالله.ا" أثناء البحث التمهيدي معه من طرف عناصر "بسيج".

"عبدالله.ا" أثناء سياقته قارب ترفيهي  

"عبدالله.ا" أثناء سياقته قارب ترفيهي