مسلسل "عبدالحق بخات وأملاك أخر النبلاء الإسبان" في مراحله الأخيرة

ارتأت  "الأوقات"، ان تدون تاريخ عروس الشمال التي خذلها صحفييوها، وبالضبط المحطات الكبرى التي عرفتها طنجة في أواخر القرن الماضي الى ان حولها المستعمر الى منطقة دولية وصولا الى أشغال مشروع طنجة الكبرى.

وعليه، فأنتم على موعد مع مسلسل جديد  يحمل عنوان "عبدالحق بخات وأملاك أخر النبلاء الإسبان"، يسلط الضوء على كيف تم نهب املاك ساكنة مدينة البوغاز، والتلاعب بالملك العمومي من طرف أشخاص يرفعون شعار محاربة الفساد، الا انهم هم بحد ذاتهم مفسدون متعفنون زكمت منهم الأنوف.

واخترنا البداية بملف خطير يتعلق بأملاك الملياردير "دون الدوك  دي طوفار" أخر النبلاء الإسبان من أصل روسي، الذي وهب عقارات عديدة لساكنة مدينة طنجة لا تقدر بثمن وأرصدة مالية ضخمة، وأسهم وسندات في عدة شركات دولية، وترك وصية طالب من خلالها بناء مستشفيات ومؤسسات عمومية لفائدة الطنجاويين والطنجاويات، الا ان هذه الاملاك ارتكٌبت في حقها جريمة القرن.

بحيث ، تعرضت هذه الأملاك الى جناية القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، من طرف رموز سياسية معروفة بمدينة طنجة، وتورط فيها رسميا رئيس المجلس البلدي السابق عبدالحق بخات الذي يجمع بين الرياضة والصحافة والسياسة، والذي اعتقل من أجلها وأدين بالسجن النافذ، الا ان هذه الأملاك والأموال، لم يتم إعادتها الى ساكنة طنجة، وتبخرت كغثاء السيل، بعدما أمن باقي المتورطين العقوبة.

ومن المرتقب ، ان يساهم هذا المسلسل المشوق في تغيير المعادلة السياسية بالأقاليم الشمالية للمملكة قبل الانتخابات التشريعية المقبلة، لكون عدد من الرموز والوجوه السياسية مرتبطة بجريمة القرن، وذلك، حتى يعرف الناس وخاصة سكان جهة طنجة تطوان الحسيمة، الصالح من الطالح خلال ديمومة الصراع الانتخابي، في إطار تصويتهم على من يستحق، فانتظرونا.

على شمال الصورة عبدالحق بخات، وعلى يمينها نجله الفتى طارق بخات 

على شمال الصورة عبدالحق بخات، وعلى يمينها نجله الفتى طارق بخات