الحلقة السادسة: خبايا بارونات المخدرات بالشمال

 "بارونات المخدرات بالشمال" هو مسلسل تنشره "الأوقات" من خلال حلقات تسلط الضوء، على الطرق الجهنمية التي تستعمل في تهريب الحشيش، نحو الضفة الاخرى والاغتناء السريع بطرق غير مشروعة، وأساليب تصفية الحسابات بين بارونات المخدرات، ويلقي نظرة على الماضي والحاضر لمحاولة معرفة مستقبل مخدر الشيرا بالمملكة.

عند الاطلاع على تفاصيل قضية 6370 كيلوغرام من المخدرات المحجوزة ليلة 11/10 أبريل 2016، على متن شاحنة للنقل الدولي مدسوسة في حمولة للسمك المجمد، تعتقد أن حملة أمنية كبرى ستنطلق ضد بارونات المخدرات بالشمال ومساعديهم من رجال السلطة، على خلفية هذه القضية نظراً للأسماء الكبيرة والصغيرة الموقوفة والمتورطة على ذمتها وأخرى مازالت في حالة فرار.

الأسماء الكبيرة للموقوفين في هذا الملف الذي تطلب من عناصر "بسيج" حوالي سنة من التتبع والتصنت على المكالمات الهاتفية لبعض الأظناء، قبل اعتقالهم بتهم التجارة الدولية في المخدرات والارشاء والارتشاء والمشاركة، وحيازة سلاح ناري بدون ترخيص، والتزوير واستعماله وتزوير أختام الدولة، هم مجموعة من الأثرياء، منهم المسمى "موسى.ب" و "محمد.ب" الملقب "دوبو " ومعروف كذلك باسم "محمد المافيا"، و"عادل.ح" الملقب ب"عادل العرائش"، و"هشام.م.أ" الملقب "هشام الكارو"، وأخرين.

فيما الأسماء الصغيرة للموقوفين في هذا الملف، هم المتسول "إسماعيل.ه" الذي تم توقيفه لحظة تسلمه مبلغ 20 درهم كصدقة من مرافق "موسى.ب" تزامنا مع القاء القبض على الجميع من طرف فرقة خاصة من "بسيج"، وحارس عمارة الموحدين بطنجة "عبد الرزاق.ب" المفرج عنه بعد قضاءه فترة الحراسة النظرية، وحارس ضيعة بدوار صنادلة ضواحي مدينة القصر الكبير "حميدو.م"، وحارس معمل بمدينة أكادير "عبدالله.ل"، وأخرين.

أما أسماء المبحوث عنهم في هذا الملف الموجودين في حالة فرار،  هم "مصطفى.إ" الملقب "داني"، وصهره "رشيد.و" الملقب "رشيد التمسماني"، و"منعم.ح" الملقب "منعم الروبيو" ويدعى كذلك، "منعم الألماني"، والمدعو "محمد لاتوليب"، والمدعو العروبي الملقب "تشيكو"، والمدعو "الخراز.ع" وشقيقه، ومحمد د هولاندا، ومحمد سعيد واخرين.

فيما  أسماء الاسبانيين المتورطين في هذا الملف الموجودين في حالة فرار، هم Javier و Estiquio Moreo و José Antonio Garcia، وصاحب معمل Saito، و Ernesto Rey Moya و Gutierrez Alejo Diego و Alfredo، وأخرين.

 الموقوفين اعترافوا بالمنسوب اليهم، وكشفت الأبحاث والتحريات ان هذه الشبكة الدولية كانت تعمل على تهريب كميات خيالية من المخدرات نحو أوروبا، وكذلك، نحو روسيا الاتحادية، بتواطؤ ومساعدة عدد من ممثلي الدولة في الشرطة والجمارك والدرك، وحسب مصادر مطلعة، فان قيادات هذه الشبكة بدأت نشاطها التهريبي قبل سنة 2001، وتمكنت من تهريب حوالي 5000 طن من مخدر الشيرا خلال أكثر من 15 سنة.

أحد زعماء هذه الشبكة المدعو "موسى.ب" الحامل للجنسية الهولندية الى جانب المغربية، تم اعتقاله سنة 2005 بتهمة الاتجار الدولي للمخدرات وقضى في السجن مدة 23 يوماً وتم اطلاق سراحه بعد الحكم عليه بالبراءة، وفي سنة 2008 تم توقيفه بعد تورطه في قضية تتعلق بالاتجار في المخدرات على الصعيد الدولي وتم اطلاق سراحه بعد قرار قاضي التحقيق بعدم المتابعة، في سنة 2015 اعتقل من أجل التهريب الدولي للمخدرات وأفرج عنه بعد قرار عدم المتابعة، وفي سنة 2016 تم توقيفه في التجارة الدولية للمخدرات كذلك، وأطلق سراحه بقرار عدم المتابعة.

وضح خبير قضائي ل "الأوقات"، أن هذه الأسماء الموقوفة اضافة الى الأسماء الموجودة في حالة فرار، بمثابة بداية لحملة أمنية كبيرة على بارونات المخدرات بالشمال يشنها المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع لجهاز حماية التراب الوطني "الديستي"، الذي يعود له الفضل في إسقاط كل هذه الرؤوس، باستعماله اخر التقنيات الأمنية في محاربة الجريمة، والذي أبدى احترافية كبيرة في الوصول الى أباطرة المخدرات، وبالتالي اصراره على تطبيق القانون على هذا النحو، قد يؤدي الى حملة شبيهة بحملة وزير الداخلية الأسبق إدريس البصري على بارونات الشمال في تسعينيات القرن الماضي.

صورة تعبيرية من  (الأرشيف)

صورة تعبيرية من  (الأرشيف)