الاعتداء على "كاميرا مان" "ميدي 1 تفي" أثناء مزاولته عمله بساحة الأمم بطنجة

تعرض "كاميرا مان" قناة "ميدي 1 تفي"، مساء أمس السبت، خلال مزاولته عمله و قيامه بالتغطية الإعلامية لاحتجاجات ساكنة طنجة، ضد الشركة الفرنسية "امانديس"، لاعتداء جسدي من طرف مجموعة من البلطجية وصفوا بالمندسين، وذلك بساحة الأمم بعروس الشمال.

ووضح "الكاميرا مان" لجريدة "أوقات طنجة" في نسختها الالكترونية، من خلال اتصال هاتفي، انه تعرض للاعتداء اثناء تصويره لاحتجاجات الجماهير، و اذا به يتفاجأ ببعض الاشخاص، يرفضون تصويرهم و يطلبون منه الكشف عن محتوى تسجيلات الكاميرا.

و سرعان  ما تطورت الأمور الى ان وصلت الى اعتداء جسدي و محاولة تكسير آلة الكاميرا، بحيث تعرض الصحفي الزميل "كاميرا مان" قناة "ميدي 1 تفي" الى وابل من لكمات من طرف المعتدون المندسون في الاحتجاجات السلمية، ولولا تدخل بعض المحتجين لإنقاذه لازهقت روحه.

و عملت  "الاوقات"، ان محتوى التسجيلات خرج سليماً من الاعتداء، و  سيتم بثه خلال نشرة الأخبار ليومه الأحد، كما يعتقد انه تم تصوير الاشخاص المعتدين، و لم يستبعد ان يتم تزويد المصالح الأمنية بهذه التسجيلات قصد تحديد هوية الجانحين.

هذا الاعتداء ، يميط اللثام على الخطورة التي يواجهها الصحفي أثناء مزاولته مهامه، و يسلط الضوء كذلك، على التحديات التي تعرقل الإعلامي عن قيامه بواجبه المهني، المتمثل في نقله الخبر و تبليغ الرأي العام بما يحدث.