معلومات جديدة بخصوص المكناسي المبتور جهازه الذكري

علمت  "الاوقات"، أن المكناسي الذي تعرض لاعتداء مروع بتر على اثره جهازه التناسلي عن جسده بشكل كلي، أول أمس الثلاثاء بحي المجد التابع لمدينة طنجة في القضية التي تعرف إعلاميا ب "انتقام الشواذ من بعضهم البعض".

علمت  الجريدة من داخل مستشفى محمد الخامس، أن المكناسي المبتور جهازه الذكري، خضع لعملية جراحية جد حساسة من طرف طاقم طبي يتكون من مجموعة أطباء منهم المختص في المسالك البولية و الاخر في التخدير و منهم المختص في الأجهزة التناسلية، تم على اثرها اعادة جهازه الى مكانه.

و توصلت "الاوقات" ، بمعلومات تفيد ان المكناسي المعتدى عليه في رجولته، حالفه الحظ لكونه تم اجراء له العملية قبل مرور مدة ستة ساعات على بتر جهازه التناسلي، و هي المدة المعروفة في عالم الطب انها اذا مرت على اي عضو بشري يموت بشكل نهائي.

image.jpg