جريدة اخر ساعة لم تحقق المبيعات المرجوة منها بعاصمة جهة طنجة الحسيمة

علمت "الأوقات"، ان يومية "اخر ساعة" التابعة ل "لباميست" الياس العامري، التي وصلت اليوم الثلاثاء 22 دجنبر للعدد رقم 11، لم تحقق المبيعات  كما كان يرجى منها، بحيث وضح كبير موزعي الجرائد المدعو "محمد"، الذي يعتبر "ترموميتر" قياس درجة حرارة مبيعات الصحف الوطنية بعاصمة جهة طنجة-الحسيمة، ان العدد الاول من "اخر ساعة" باع منه 20 نسخة، فيما اليوم الثاني باع 12 و في اليوم الثالث 7، الا انه اليوم الذي هو العدد الحادي عشر عن صدورها لم يبع ولو عدد واحد.

في  المقابل يبيع من اليوميات الاخرى و "الأخبار" على سبيل المثال معدل 50 نسخة في اليوم، و كشف أحد المتتبعين ان الصحف و الجرائد المغربية التي تحقق أقل نسبة المبيعات، هي المنتمية لصحافة الحزبية، و ذلك يدخل في إطار عدم ثقة المغاربة في الخطابات السياسية، لكونهم يعتبرون الخطاب الحزبي يندرج فيما يعرف ببيع الوهم، و أضاف ان المشهد السياسي المغربي باهت و أن كل الأحزاب المغربية مغلوبة على أمرها و هي من أجل التأتيت فقط، و ختم بان الياس العماري أخطأ الطريق عندما نصَّب نفسه مديراً للنشر ليومية "اخر ساعة"، رغم انه كان بامكانه وضع شخص اخر غير محزب و مستقل، الشيء الذي يعتقد انه جعل الناس ينفرون من هذه اليومية حسب تحليل المصرح.

image.jpg