قيادات من العدالة والتنمية تستنكر أفاعيل يومية "الأخبار" ومراسلها بطنجة محمد أبطاش

علمت "الأوقات" من مصادر متطابقة، ان قيادات في حزب العدالة والتنمية، استنكرت أفاعيل مراسل يومية "الأخبار" بطنجة المسمى محمد أبطاش، التي تستهدف حزب المصباح دون غيره من الأحزاب، وكتاباته المخالفة لأعراف المقالات الصحفية، والتي تنقل وجهة نظر واحدة. 

وعند البحث والتحري حول من هو محمد أبطاش، تبين ل "الأوقات"، أنه ينحدر من جنوب المغرب من مدينة سيدي إفني، المشهورة في التاريخ، على أساس أنه رغم حصول المغرب على الاستقلال سنة 1956 ضلت هذه المدينة تابعة للاسبان حتى سنة 1969.

 وعلمت "الأوقات" كذلك، ان محمد أبطاش (الصورة) يلقب في الوسط الإعلاميين بطنجة "anti pjd"، وهو مبعوث مدير جريدة "الأخبار" رشيد نيني، هذا الأخير يأمر وأبطاش ينفذ، اللافت هو الخط التحريري الذي كان معروف به رشيد نيني تغير وانقلب رأساً على عقب بعد قضائه سنة سجناً نافذاً ومعانقته الحرية، بدّل البندقية من كتف الى كتف بطريقة استغرب منها كل أتباعه ومحبيه والمتعاطفين معه في محنته. 

حيث انتقل رشيد  نيني عبر عموده "شوف تشوف"، بعد خروجه من يومية "المساء" وتأسيسه جريدة "الأخبار"، من فاضح لممثلي الدولة العميقة الى مهاجمة حزب المصباح بشكل بعيد عن نقل الأخبار بأمانة وصدق، الشيء الذي جعل عدد من وزراء وقيادات تابعة للحزب الحاكم تسجل ضده شكاوي مباشرة بالسب والقذف والتشهير.

لا نريد أن ندخل في التصريحات الخطيرة لنجل الملياردير ميلود الشعبي حول يومية "الأخبار" ومديرها، والحرب الضروس لرشيد مع عدد من المنابر، السؤال الذي يطرح نفسه بقوة، لماذا تغيرت يا نيني؟ 

محمد أبطاش  مبعوث نيني إلى طنجة

محمد أبطاش  مبعوث نيني إلى طنجة