طنجة: التعذيب يقلق شبكة شمال إفريقيا والشرق الأوسط لتأهيل ضحايا التعذيب

 

الأوقات-متابعة: عقدت سكرتارية شبكة أمان اجتماعها الدوري العادي في مدينة طنجة بالمغرب أيام 30/31 أكتوبر 2015. وبعد وقوفها على مستجدات قضايا التعذيب في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، وتداولها في مجمل القضايا الداخلية للشبكة قررت بيان ما يلي:
1 قلقها من اتساع ممارسة التعذيب والذي أصبح جماعيا وشبه جماعي وخاصة في المناطق التي تشهد صراعات مسلحة كالعراق وسوريا وليبيا واليمن؛
2 إدانتها لكل أشكال التضييق والقمع الذي تعرفه المنطقة على المدافعين عن حقوق الانسان عموما وعن التعذيب بالخصوص؛
3 ترحيبها بمصادقة الجمعية الوطنية الموريتانية على القانون رقم 049/15 المتعلق بمناهضة التعذيب، والقانون رقم 050/15 القاضي بإنشاء آلية وطنية للوقاية من التعذيب.
4 وقوفها على ضعف اشراك المجتمع المدني في التحضير الجاري بالمغرب لإخراج القانون المتعلق بالآلية الوطنية لمناهضة التعذيب وملاحظتها لقرب انتهاء الفترة الممنوحة بواسطة البروتوكول من أجل وضع هذه الآلية؛
5 وقوفها على جمود حركية التصديق على البروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية مناهضة التعذيب في المنطقة وعزمها القيام بحملة مرافعة مكثفة من أجل مزيد من الانضمام للبروتوكول المذكور؛
6 مطالبتها لدول المنطقة المصادقة على البروتوكول الملحق باتفاقية التعذيب بالإسراع، بمشاركة المجتمع المدني المحلي، بإعمال هذه المصادقات بإخراج القوانين ذات الصلة وهيكلة الآليات الوطنية للوقاية من التعذيب؛
7 مطالبتها لباقي دول المنطقة بالمصادقة على البرتوكول الاختياري الملحق باتفاقية مناهضة التعذيب من أجل وضع الآليات الضرورية للحد من هذه الآفة؛
8 تثمينها لمختلف الخطوات التي انجزتها إدارة الشبكة في المغرب سواء الإدارية مكنها أو النضالية؛
9 موافقتها على خطاطة النظام الداخلي الخاص بالشبكة كما تام عرضها من طرف السيد الأمين العام؛
10 اقرارها لخطة عمل المرحلة المقبلة والتي تتمحور حول زيارات ميدانية لمعرفة الحاجيات المحلية في مجال مناهضة التعذيب والوقاية منه والقيام بحملات ترافعيه ملائمة وتمتين العلاقة مع الآليات الأممية المكلفة بالتعذيب ومع الفاعلين الدوليين والجهويين في الموضوع.