"أمانديس" بطنجة، تعيش صراعا نقابيا وجدلا واتهمات متبادلة

الأوقات- متابعة: عاشت نقابة مستخدمي شركة “أمانديس”، المفوض لها تدبير قطاع الماء والكهرباء بطنجة، على وقع تجاذبات غير مسبوقة، نتيجة ما اعتبره المكتب السابق انقلابا من طرف الجامعة الوطنية لعمال توزيع الماء والكهرباء.

وكانت الجامعة المذكورة، التابعة للاتحاد المغربي للشغل بطنجة، قد قررت بشكل مفاجئ تغيير المكتب النقابي المنتخب لنقابة “أمانديس”، على الرغم من عدم إتمامه لولايته، حيث عقدت انتخابات جديدة قبل أيام، شملت إعادة انتخاب الهياكل النقابية وممثلي الأعمال الاجتماعية والتعاضدية بأمانديس، مما أثار جدلا واسعا وتبادلا للاتهامات بخصوص قانونية إعادة انتخاب المكتب الجامعي ومدى (ديمقراطية) هذه العملية بالنظر للظروف التي أحاطت بها.

ونقلت مصادر إعلامية قول متحدث رفض ذمر اسمه، حيث أكد أن العملية قد دبرت بإشراك كامل مع مديرية ”أمانديس” طنجة والتي لم تتوانى في توفير الإمكانات المادية والبشرية لإنجاح ما سماها بالمؤامرة لتمرير وتنصيب عناصر تهدم مصالح طبقة بعينها على حساب الطبقة العمالية حسب ما صرح بها، وأردف المتحدث قائلا أن العمال تنبهوا لهذه المكيدة التي كان مقررا إجراءها يوم 24/04/2015 ، حيث دعوا إلى اعتصام مفتوح حضره أزيد من 600 مستخدم مسجلين في لوائح الحضور وذلك بدأ من الساعة السابعة والنصف صباحا انتهى في الساعة الثامنة مساء للحيلولة دون تمكين أعضاء المكتب الجامعي من الولوج لمراكز الاقتراع لبدأ العملية (المشبوهة ) حسب وصفه .

مصدر الخبر:

موقع الحدث