فضيحة: رئيسة اللجنة الدائمة لمراقبة أمانديس طنجة تتقاضى أجرا يفوق أجر رئيس الحكومة

الأوقات-عصام الدين: تتقاضى رئيسة اللجنة الدائمة لمراقبة أمانديس طنجة، أزيد من 80 ألف درهما شهريا، ناهيك عن الإمتيازات التي تحضى بها كتعويضات النقل، والبطاقة الخاصة للتزود بالبنزين، وأربع  سيارات  موضوعة رهن اشارتها، وقدرت المصادر المتطابقة مجموعة ماتتقاضاه رئيسة اللجنة الدائمة لمراقبة أمانديس طنجة، بحوالي 120 ألف درهم شهريا، أي أكبر بكثير مما يتقاضاه رئيس الحكومة المغربية.

المثير للجدل هو أن المسؤولة ومند تعيينها إطارا في شركة أمانديس، وهي تستفيد من ترقيات استثنائية، بحيث أصبحت وضعيتها الادارية تعادل وضعية المدير العام لشركة أمانديس، بالاضافة لإستفادتها من ميزانية سنوية تقدر بمئات الملايين من السنتيمات.

هذه الوضعية المثيرة للجدل تطرح جملة من التساؤلات حول قدرة مسؤول هو في الأصل إطار بالشركة الفرنسية، وعرفت وضعيتة الإدارية رقيا وازدهارا استثنائيا، في وقت قياسي، لم يسبق أن استفاد منه أي إطار اخر، وهو ذات المسؤول الذي يتم تكليفه بمراقبة تدبير الشركة لقطاع الماء والكهرباء.

يجب على مجلس المدينة اتخاد الاجراءات اللازمة، ان هو أراد مراقبة حقيقة الشركة الفرنسية، عليه أن يمر بالضرورة عبر فك الإرتباك النهائي بين مسؤولي اللجنة الدائمة للمراقبة وبين الشركة الفرنسية، وهو ما سبق أن نبه اليه تقرير المجلس الأعلى للحسابات في تقرير سابق.