جنين يفارق الحياة في سيارة إسعاف قادمة إلى طنجة

الأوقات- متابعة: علمت "الأوقات" أن مولودا توفي في سيارة إسعاف، صباح أول أمس بمدينة العرائش، حين اضطرت أمه إلى وضعه داخل سيارة إسعاف، بعدما رفضت مولدة استقبالها بالمستشفى الإقليمي للامري، وأرسلتها إلى المستشفى الجهوي بطنجة.

وتعود فصول هذه الوفاة حين اشتد ألم مخاض السيدة وهي في طريقها إلى طنجة، لتتفاجأ بسقوط الجنين بعد 20 دقيقة، حال وصول سيارة الإسعاف إلى مركز جماعة خميس الساحل، لتصدم السيدة من وقع الحدث، قبل أن يفارق جنينها الحياة، وتثور ثائرة الزوج الذي اتهم المستشفى باللامبالاة وعدم القيام بواجبهم المهني تجاه زوجته.

وفور عودة سيارة الإسعاف إلى المستشفى الإقليمي وعلى متنها جثة الرضيع، سارعت المولدة نفسها إلى إخبار إدارة المستشفى، التي أشعرت بدورها مصالح الأمن التي حلت لمعاينة الجثة.

واستغربت مصادر طبية بالمستشفى الإقليمي للا مريم سياسة الإهمال التي تنهجها بعض المولدات اتجاه النساء الحوامل، متسائلة عن السبب الذي دفع المولدة إلى اقتراح نقل المرأة الحامل إلى طنجة، ومؤكدة أن حالة الأم لم تتطلب نقلها في الغالب، بدليل أنها وضعت بعد مغادرتها للمستشفى ببضع دقائق ودون مساعدة طبية.