هجوم بالسيوف على مقهى بإقليم العرائش بسبب عملية تهريب دولية للمخدرات

الأوقات- متابعة: علمت "الأوقات" أن عصابة ملثمة من 15 فردا، قد قاموا بشن هجوم على أحد المقاهي في الأيام الأخيرة بإقليم العرائش، حيث أثارت رعبا وهلعا كبيرين في أوساط المرتادين على هذا المقهى.

وجاء هذا الهجوم حسب ما أفادت به مصادر إعلامية أوردت الخبر، أن أفراد العصابة كانوا يقصدون البحث عن شبان تمكنوا من سرقة 8 رزم من الحشيش أثناء عملية تهريب للمخدرات، تعود ملكيتها لمهربين كبار للمخدرات.

وأضافت المصادر، أن أفراد العصابة الذين كانوا يختبئون وراء أقنعة بوجوههم،  قد قدموا ليلا على متن سيارة من الحجم الكبير “مرسيديس 207″، ونزلوا وهم يشهرون سيوفا من الحجم الكبير، للبحث عن اللصوص الذين عمدوا على سرقة رزم المخدرات والتي تبلغ كل واحدة منهم  30 كيلو غراما، ويقدر ثمن كل رزمة بـ 12 مليون سنتيم، ، في عملية تهريب دولية تمت بمكان يوجد بين موقع ورش لصناعة المراكب وشاطئ ميامي المحسوب على شاطئ رأس الرمل، على ضفاف وادي اللوكوس الذي يصب في مياه المحيط الأطلسي.

وقد تم فيما بعد إرسال أشخاص آخرين من أجل التفاوض مع الشبان  الذي برروا سطوهم على رزم الحشيش بكونهم لم يتلقوا مبالغ مالية مقابل مشاركتهم في عمليات سابقة لتهريب المخدرات جرت مؤخرا أطوارها على ضفاف وادي اللوكوس، حيث اضطر المهرب إلى تسليمهم عمولتهم، فأعادوا إليه رزم الحشيش التي تقدر بمبلغ 96 مليون سنتيم.