زبناء "مايفر" بين نارين الشركة و عمدة طنجة

علمت "الاوقات"،  ان مجموعة من زبناء الشركة العقارية المسماة "مايفر"، يعيشون في جحيم حقيقي بسبب تأخر هذه الشركة في حصولها على رخصة السكن و تسليمها شققهم، خصوصا ان أغلبهم موظفون و يسكنون في شقق تستغل على وجه الكراء.

يستنكر زبناء الشركة البريطانية "مايفر" التي يسيرها ثلاثة أشخاص هم، سلام أديب عبدالحميد الياسين و حسام عبد الباقي السلام و عماد السلام، هذا التأخير الذي ذاقوا منه درعا بسبب عرقلتهم عن الانتقال الى شققهم الجديدة، و لمدة زمنية تقدر بأكثر من أربع سنوات و هم يعانون من تماطل و إفك إدارة الشركة.

هذا و اتصلت "الاوقات" بمكتب سنديك مجموعة ملاكي شقق عمارات شركة "مايفر" الكائنة بمسنانة، بحيث وضح أعضاء المكتب ان حسب ما يصرح مسؤول بإدارة الشركة يدعى الناجي، بان "مايفر" لم تلتزم ببناء مدرسة كانت ضمن تصميم مشروع هذا المركب، الشيء الذي جعل الجماعة ترفض تسليم رخصة السكن لبعض الشقق بسبب هذا الخلل في تنزيل التصميم على مستوى الواقع.

و أضاف أعضاء مكتب السنديك، أن هذا المشكل جعل الملف يذهب الى عمدة طنجة فؤاد العماري، الذي وعد بالانتقال الى عمارات "مايفر" لمعاينة المكان، و علمت "الاوقات" ان المسؤول بالشركة المدعو الناجي منذ مدة و هو يزور العمدة بكثرة من أجل الحصول على رخص السكن، و يقال ان هناك أمور تحوم حولها الشكوك بخصوص هذه الزيارات، الا ان الناجي لم يحقق أي شيء يذكر لحد الان.

و من جهة  أخرى اتصلت "الاوقات" بشركة "مايفر" التي غيرت مقرها الاجتماعي من وسط المدينة بشارع المقاومة الى مسنانة، فوضحت مسوقة تجارية بالشركة، ان الناجي غير موجود و رفضت تسليم الجريدة رقم هاتفه النقال، و عند سؤالها حول المشاكل الجارية بخصوص رخص السكن أجابت و تعاملت مع "الاوقات" بتحفظ.

و من المرتقب ان يشهد هذا الملف تصعيد من طرف زبناء شركة "مايفر" المتضررون، في الأيام القليلة المقبلة و الذين يهددون بالاحتجاج أمام باب ولاية طنجة قصد رفع الظلم الذي أصابهم و جعلهم بين نارين، نار العمدة المراوغ و نار الشركة المماطلة.

image.jpg