اعتقال ضابط الشرطة "فؤاد العافية" ونقله الى تعميق البحث

علمت  "الاوقات"، انه تم نقل مساء اليوم الخميس خمسة أشخاص متهمين بعمليات السطو المسلح، الى خارج مدينة طنجة قصد تعميق البحث معهم، وهم "مخلص عبوش" زعيم العصابة و أنوار الزواق و ضابط الشرطة "فؤاد العافية" و شخصين أخريين.

حيث تم نقلهم  لأحد مراكز التحقيق التابعة للمكتب المركزي للابحاث القضائية و جهاز حماية التراب الوطني المعروف اختصارا ب "الدستي"، وعلمت الجريدة ان زعيم العصابة "مخلص عبوش" هو من ذكر اسم الضابط "فؤاد العافية"، و عند مواجهته معه و استفساره عن علاقته بالضابط، صرح "مخلص" امام الفرقة المختلطة من كبار المسؤولين المكلفة بالبحث، بان فؤاد يعلم كل شيء. 

بسقوط  الضابط "فؤاد العافية" مع عصابة "مخلص عبوش" التي تنشط في تجارة المخدرات و السطو المسلح، خلال شهر غشت الجاري، يكون "مخلص" سار على خطى زعيم عصابة مشهورة لمع نجمها في الشمال، اسمه منير الرماش، و كأنهما قرءا على شيطانٍ واحد، حيث تم اعتقال منير سنة 2003 بطنجة وفي شهر غشت كذلك، بعد صراعات طاحنة مع عصابة منافسة قتل خلالها شخص، و تم الاستعمال في بعضها الأسلحة النارية وإطلاق الرصاص الحي.

وعند  التحقيق مع الرماش ادلى بتصريحات خطيرة أسقطت معه مسؤولين كبار في سلك الشرطة بالشمال، منهم المراقب العام "السكوري" و مسؤول أمني أخر من الوزن الثقيل اسمه "شرف الدين" وأخريين، بحيث تم توقيف الجميع و متابعتهم في حالة اعتقال، الا ان منير الرماش هو الذي حكم بأكبر عقوبة سجنية حددت في 20 سنة، قضى منها 12 سنة، ولم يستفيد من العفو، ومازالت أمامه 8 سنوات.

image.jpg