حوار حصري مع أسعد المسعودي نقيب الصحافيين المستقلين بطنجة بعد محاولة اغتياله

الاوقات: السيد  أسعد المسعودي الحمد لله على سلامتك ونجاتك من محاولة الاغتيال التي تعرضت لها يوم 05 يونيو الجاري.

المسعودي: بارك الله فيكم، شاءت الأقدار أن يكتب لي الله سبحانه وتعالى عمر جديد بعد ان طالتني أيادي الارهاب الغادرة قصد الاجهاز علي واغتيالي، وبالتالي أعتقد أن الخلية الإرهابية التي نفذت عملية كوماندو لتصفيتي جسديا أخطر بكثير من خلية الإرهابي التشادي، لكونها خططت ونفذت وتمكنت من الفرار.

الأوقات : ما هو تقيمك لوضع الصحافة بالمغرب ؟

المسعودي : أعتبر ان الصحافة المغربية محاصرة منذ أكثر من قرن من الزمن، ورغم حصول المغرب على الاستقلال وتأسيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية سنة 1963 ظلت بعض قيادتها تابعة للنقابة الفرنسية التي تربت على أيديها، وإذا أردنا تقييم وضع الصحافة بالمغرب، أكاد أجزم بأنه لا وجود لاعلام مستقل.

الأوقات : السيد المسعودي أنت مسؤول نقابي وعندكم نقابة تسمى المستقلة وتناضلون تحت مظلتها بكل أريحية، وهناك نقابات صحفية أخرى وكل واحدة تدافع عن الاعلام بطريقتها الخاصة، وهذا كله إذا دل فهو يدل على إستقلالية الاعلام؟

المسعودي : عندما قلت أكاد أجزم بأنه لا وجود لاعلام مستقل بالمغرب، أقصد بان أغلبية المنابر الإعلامية تكون تابعة لجهة ما حزبية أو نقابية أو تجارية تمولها ماديا وبالتالي قررها ليس بيدها، ولا تستطيع مخالفة توجيهات من يمولها، وتبقى هذه المنابر حبيسة إملاءات الممول، و هناك الخوف كذلك يدفع بعض المنابر الى عدم الاستقلالية، فمثلا بمدينة طنجة، هناك موقع 24 والصحيفة الالكترونية "طنجة بويز"، وموقع صاحب تعاونية الحليب، فإذا تعلق الامر بالخروقات التي تسقط فيها ادارة بيت الصحافة بطنجة بين الفينة والأخرى، فهم صُم بكمٌ، وحتى محاولة الاغتيال التي تعرضت لها، الأحداث كانت كبيرة وهم كانوا صغار.

الاوقات: السيد أسعد المسعودي اشتهرت بمهاجمتك لادارة بيت الصحافة بطنجة لماذا؟ 

المسعودي : أنا لا أسمه هجوم بل أسمه النقد البناء، فهل يعقل لمؤسسة تتوصل بأموال الدعم العمومي بمبالغ ضخمة ولا تدلي في أخر السنة بكشف الحساب عن مصير هذه الأموال ، وعوض تنظيم تكوينات للصحافيين في نطق لغة عربية إعلامية فصيحة، وأدبيات التصوير وإنتاج البرامج ومهارات الاعلام الالكتروني، يتم تحويل بيت الصحافة الى قاعة للحفلات واللقاءات السياسية، ونحن نتسأل مع المتسائلين حول هذه الأحداث الغير العادية.

الاوقات:  طعنت في نتائج المؤتمر السابع التي على اثرها انتخب عبد الله البقالي نقيبا للصحفيين لنقابة الوطنية للصحافة المغربية، كيف؟ 

المسعودي: أنا كنت منتسباً للنقابة الوطنية للصحافة المغربية وبهذه الصفة التقيت يوم 07 أبريل 2014 بالملك محمد السادس بمناسبة افتتاح بيت الصحافة بطنجة،  وحضرت أشغال المؤتمر السابع وأعرف ما حدث فيه، كما أعرف خبايا هذه النقابة والخليط الذي ينتمي لها بداية بممارسي الصحافة المخابراتية وكاتبي التقارير، خصوصا هؤلاء الذين يحضرون اللقاءات ولا يقومون بالتغطية الإعلامية ومنهم من لا منبر له، نهاية بصحافة رجال التعليم، وكما تعلمون فهذه النقابة شاركت في حملة اجرامية شنها إعلاميون حاقدون ضدي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وإذا بالرأي العام يتفاجىء أن ما كان ينشر في هذه المواقع تم تزكيته وتكراره في التقرير السنوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية لسنة 2015، الصادر بتاريخ 02 ماي 2016، ضدا على القوانين قبل أن تتطور هذه الحملة الى إرسال خلية ارهابية لاغتيالي، أما بخصوص انتخاب البقالي فلست انا وحدي الذي انتقدته، بل مجموعة من الصحافيين المتسخطين على وضع هذه النقابة التي تحولت الى ملكية خاصة، الفرق هو انني انتقدت ذلك علانية، الا ان ترشح البقالي وحيدا بدون منافس لهذا المنصب وقطع الطريق على المنتسبين، جعل عدد من الاعلاميين المنتسبين الى snpm يحسون بالظلم وغياب الديمقراطية الداخلية.

الاوقات : أنتم في النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة sijm هل لديكم برنامج مميز؟

المسعودي: القيادات في الأمانة العامة للنقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، عندها رؤية  واضحة وبرنامج متكامل حول البطاقة المهنية والدعم العمومي للمقاولات الإعلامية، ولكن المثير هنا، والذي ينبغي للناس ان تتوقف عنده، هو أننا عندما بدأنا بتنزيل برنامجنا، اعتدوا علينا وحاولوا اغتيالنا فعوض أن ندافع عن حقوق الإعلاميين والمؤسسات الصحفية، صرنا ندافع عن حقنا في الحياة، أما النقابات الإعلامية الاخرى لا أحد يعتدي عليها، نحن من يعتدى علينا ونتعرض للهجمات المسلحة قصد منعنا من قول كلمة الحق، فلما قلت انه لا وجود لاعلام مستقل كنت أعي جيدا ما أقوله، هناك أطنان من المخدرات تهرب كل أسبوع عبر ميناء طنجة المتوسط، فمن هم أصحابها؟ اخرها خمسة أطنان المحجوزة داخل براميل الصباغة أول أمس، وقبلها 18 طن والحبل على الجرار وغالبا ما تسجل هذه الأطنان التي تقدر قيمتها بالملايير ضد مجهول أو يعتقل على اثرها سائق ومساعده، أو تتم التضحية في بعض الأحيان ببعض الجمركيين، ولا أحد يتكلم، لماذا؟ وعندما نحن نتكلم يشيطنوننا ويقدمون رشاوي بمبالغ كبيرة لبعض الامنيين والاعلاميين لتسريب معلومات تخصنا من ولاية أمن طنجة لمحاربتنا والتشهير بنا، وعندما فشلوا حاولوا اغتيالنا وتصفيتنا جسديا، أما فيما يتعلق بباقي النقابات الإعلامية المغربية فماذا قدمت؟ وزارة الاتصال تخصص دعم مالي اجمالي سنوي قدره 58,964,254.25 درهم من أموال دافعي الضرايب لتمويل كل وسائل الاعلام، الا انه يوزع على الإذاعة والتلفزة المغربية والجرائد الحزبية منها جريدة "العلم" التي لا تباع فكل الأكشاك، فيما المواقع التي عدد زوارها يقدر باضعاف أضعاف قراء جريدة "العلم" لا تحصل على الدعم، وعليه نعتقد أن قيادات هذه النقابات تستغل عدد المنخرطين فيها لتدافع على مصالحها الشخصية ومصالح أحزابها وأذرعها الإعلامية.

الاوقات: أين وصلت الأبحاث القضائية في محاولة الاغتيالك؟ 

المسعودي : المشتبه فيه الأول تم اعتقاله ومسطرة التحقيق التمهيدي جارية معه، بالنسبة لعناصر فرقة كوماندو التي نفذت العملية، الشرطة القضائية تقوم بواجبها تحت إشراف السيد والي الأمن بولاية أمن طنجة مولود أوخويا، بتنسيق مع النيابة العامة المختصة.

الاوقات: السيد أسعد المسعودي شكرًا لك، ونتمنى لك الشفاء العاجل. 

المسعودي: شكرًا  

-للتعرف أكثر عن من هو أسعد المسعودي إطلع عن سيرته الذاتية من ( هنا.)

أسعد المسعودي على الشمال  وعبد الله البقالي على اليمين.

أسعد المسعودي على الشمال  وعبد الله البقالي على اليمين.