عودة مساعدي بارونات المخدرات الى طنجة بعد هدوء العاصفة

عاد الى مدينة البوغاز مساعدي بارونات المخدرات الذين اختفوا عن الأنظار، بعد حملة الاعتقالات التي شنتها عناصر المكتب المركزي للابحاث القضائية على خلفية تفكيك شبكات لتهريب مخدر الشيرا على الصعيد الدولي، وبعد هدوء العاصفة وتوقف هذه الحملة،  ظهر فجأة مساعدي بارونات المخدرات المختفين تزامنا مع عودة المغاربة المقيمين بالخارج واكتطاظ شوارع عروس الشمال، لكي يندسون وسطهم.

رأت أعيننا الموجودة بإقليم شفشاون، أن تحركات مريبة تقوم بها سيارات من صنف "فوركون" من نوع ميرسيدس 207 و "سبرينتر" على مستوى الطريق الوطنية رقم 412، ما قد يفسر، أن هناك شيئاً ما يطبخ خلال هذه الأيام، قد يكون إستعداد لعملية كبيرة للتجارة الدولية في الذهب الأخضر، خصوصاً بعد توقيف كبار البارونات، الذين كانوا يحتكرون التهريب ويضيقون على منافسيهم.

الضابطة المكلفة بمراقبة السدود القضائية بطنجة وتطوان وشفشاون، مطالبة بتكثيف مراقبة سيارات "فوركون" ، ويعتبر السد القضائي للدرك الملكي بمنطقة "الدردارة" باقليم شفشاون، معبر أساسي في تمرير أطنان من المخدرات نحو مختلف مدن المملكة، حسب تصريحات بارون كبير للمصالح الأمنية، عناصر الجمارك والشرطة بميناء طنجة المتوسط المكلفة بالتفتيش ومراقبة جهاز الفحص الآلي بالأشعة فوق البنفسجية "السكانير"، مطالبة بدورها باليقظة والحذر.

ساحة المدرسة الفرنسية مكان اجتماع بعض مساعدي البارونات  

ساحة المدرسة الفرنسية مكان اجتماع بعض مساعدي البارونات