جاءت إلى عروس الشمال بدعوة من حرم الشيخ العشماوي المرحومة سامية العروسي فاختارت الاستثمار بها

 جاءت السيدة كارمين مييان Carmen Millan إلى مدينة طنجة سنة 2000، بدعوة من حرم الشيخ محمد أحمد العشماوي المرحومة سامية العروسي، لقضاء فترة سياحة، لتقع في عشق هذه المدينة وتفكر في الاستثمار بها.

كارمين أقنعت جماعة من أصدقائها بالاستثمار بهذه المدينة التي انبهرت بطبيعتها ومناخها وجمالها وبأهلها الطيبين، ولكنها اصطدمت بمشاكل عدة، وتفاجأت ذات صباح بجرفات تهدم بناية سياحية بمنطقة أشقار الشاطئية بطنجة.

السيدة كارمين مييان Carmen Millan صاحبة المشروع، التجأت إلى "جريدة طنجة" "le journal de tanger" التي يديرها الاعلامي عبد الحق بخات ونجله محمد طارق بخات، والتي بدورها أحالت علينا هذا الملف الشائك صباح يومه الأربعاء عبر بريدنا الإلكتروني، في إطار التعاون الاعلامي قصد تسليط الضوء على ما تعرضت له قضيتها مع الإدارة المغربية التي تعتبر أنها اعتدت عليها وتسببت لها في خسائر كارثية على المستوى الإنساني أولا و أيضا بالنسبة للأموال التي ضختها في المشروع، وكذلك بالنسبة لمصداقيتها داخل مجموعة شركائها الإسبان الذين كانوا يفضلون الاستثمار في بلادهم.

كارمين تقول: ما شجعنى على عرض قضيتي على الرأي العام المغربي هو خطاب العرش الأخير الذي أعلن فيه جلالة الملك محمد السادس الذي أكن له كامل الإعجاب والاحترام والتقدير، على ما يبذله من جهود لتنمية بلاده وتطويرها وتحديثها، وعلى رعاية جلالته للمستثمرين الأجانب، بما يوفره لهم من "أمن واستقرار" وضمانات قانونية جعلت المغرب البلد الأكثر استقطابا للاستثمارات الأجنبية على ضفتي الأبيض المتوسط وأفريقيا والشرق الأوسط.

وقالت إن خطاب جلالة الملك، في الذكرى السابعة عشزة لاعتلائه العرش كان صريحا في هذا المعنى حيث نص بالحرف على مواطني فرنسا وإسبانيا الذين "يختارون المغرب للإقامة أوإحداث شركات" والذين يضمن جلالة الملك لهم "الأمن والاطمئنان في ظل حماية أمير المؤمنين وتحت مسؤولية الدولة المغربية". خطاب جلالة الملك جعلني أشعر بأن تصرف الإدارة المغربية بطنجة كان ظالما إزاء مشروعنا ودفعني إلى الاستنجاد بجلالة الملك وأضع في جلالته الثقة التامة في أن ينصف مجموعتنا الاستثمارية من الظلم الفظيع الذي تعرضت له سنة 2008، حيث إن مسؤولية الإدارة المغربية أثبتتها ، صراحة، ثلاثة أحكام قضائية.

وكان أول مشروع لنا بطنجة "أطلنطيك ماغنا" ATLANTIC MAGNA الذي أقمناه في منطقة رائعة على شاطئ أشقار، بكاب سبارتيل على مساحة أربعة هكتارات، ، تم تصميمه من طرف المهندس المعماري الشهير بماربيليا، وهو من أصل ميكسيكي، السيد "رودولفو أمييفا" Rodolfo Amieva. يشتمل المشروع على 92 إقامة فاخرة من 200 و 300 متر مريع ، موجه لزبناء مغاربة وأوروبيين من مستوى اجتماعي عال، ويجمع المشروع بين الهندسة الأندلسية وتقنيات بناء عالية الجودة وصديقة للبيئة أشرفت على عملية الانجاز شركة "أمبرو" AMPRO التي أحدثتها شركة السيدة كارمين بعد أن أظهرت الشركتان المحليتان عجزهما ، تقنيا، عن تنفيذ المشروع.

إلا أنه حدث ما لم يكن في الحسبان، تقول السيدة كارمين، بمرارة. فخلال يوم 26 مارس سنة 2008، وقد اكتمل بناء الجزء الأمامي للمشروع ، في مجموعتين، وهو الجزء الأكثر أهمية لأنه يشكل الواجهة الكبرى لمجمع "أطلانطيك ماغنا" ، توصل أصحاب المشروع من طرف الجماعة الحضرية بطنجة، بأمر التوقف الفوري عن متابعة أشغال البناء . وقد كان المشروع قد أنجز بنسبة متقدمة. والغريب أنه لم يقدم لأصحاب المشروع الضخم، ما يبرر هذا القرار الكارثة.

سألتها "جريدة طنجة" كيف كان رد فعلها ، فأجابت بأنها توجهت فورا نحو الوكالة الحضرية التي كان يديرها السيد العلمي وإلى الجماعة الحضرية التي كان يرأسها السيد الدحمان الدرهم، حيث أكد لها مخاطبوها الأمر بتوقف الأشغال في المشروع، وأحالوها على الولاية التي كان يرأسها السيد محمد حصاد، حيث تم اجتماع بحضور الوالي والكاتب العام للولاية السيد الصفريوي والمهندسة السيدة العروسي والمهندس البلدي السيد عمر الشرايبي ومدير الوكالة الحضرية وشخصيات أخرى.

وهناك جدد الوالي الأمر بتوقف أشغال إنجاز المشروع ، دون أن يقدم أدني شرح أو مبرر لهذا القارر. وبداية شهر أبريل، حل بموقع المشروع عدد من موظفي الولاية والجماعة ورجال الأمن معززين بشاحنات وآليات الهدم وشرعوا في تدمير الواجهة الأمامية المكونة من مجموعتين أمام اندهاش و استغراب أصحاب المشروع . والغريب في الأمر أن شركة السيدة Carmen Millan كانت تتوفر على ملف كامل للتصاريح والرخص اللازمة لتنفيذ مشروعها الضخمAtlantic Magna كما أن الشركة صاحبة المشروع تقيدت حرفيا بجميع القوانين الجاري بها العمل في هذا المجال.

وفضلا عن كل ذلك، فقد ابتعدت بالبناء عن خط الطريق بـ 28 مترا بدل 10 أمتار المطلوبة، وذلك من أجل تسهيل إقامة تجهيزات عمومية مستقبلا. وكان طبيعيا أن نسألها عن تأثير عملية الهدم هذه عن مسار المشروع ككل، فردت في كثير من الحسرة والتأثر، أن قرار الهدم غير المبرر كانت له عواقب وخيمة على المشروع وعلى المشاريع الإخرى وعلى الاستثمارات التي كانت الشركة تنوي توظيفها في مشاريع مستقبلية.

فقد كانت الخسارات التي لحقت الشركة كارثية حيث إنه في سنة 2008، سنة الكارثة، كانت الشركة قد باعت 70 بالمائة من إقامات Atlantic Magna وخلال عمليات الهدم التي استمرت إلى نهاية شهر يوليوز، وقع إلغاء 50 بالمائة من المبيعات، وكان على الشركة أن تعيد الأموال إلى أصحابها من الذين حجزوا شققهم بالمشروع، كما تأخر تسليم الشقق الداخلية التي كانت حيز الإنجاز تسعة أشهر كاملة، وأوقف البنك عمليات التمويل الأمر الذي اضطرأصحاب المشروع إلى قبول قرض من شخص أصبح يطالبهم بثلاثة أضعاف مبلغ القرض بسبب التأخر الاضطراري عن رد مبلغ هذا القرض خلال الأجل المتفق عليه، في حين تم الحجز على أملاك السيدة كرمين الشخصية كما عجل هذا الوضع بخراب شركة OCCIBELA وشركة البناء AMPRO وبالتوقف الكامل لجميع مشاريع الشركة الأخرى ومنها عمارة "المنارة" "ALMENARA" التي شرعت الشركة ، سنة 2007، في بنائها قبالة محطة القطار الفائق السرعة TGV بطنجة والتي كانت الشركة قد باعت 20 بالمائة منها سنة 2008. حيث توقفت الأشغال بهذا المشروع نهائيا.

وكانت الشركة تتوفر على مشروع ضخم آخر، كان يوجد في مرحلة الدرس، يتعلق بإنشاء مدينة الاستشفاء بطنجة، "مدينة الصحة" "La ciudad de la Salud " الذي كان من المزمع إقامته على مساحة 1.443.659 مترا مربعا وباستثمار يبلغ 15 مليار و 600.000 مليون درهم تقريبا (1.395.564.871 أورو).

وكان هذا المشروع سيوفر 13.300 منصب شغل لليد العاملة لمدة ما بين 10 و 15 سنة. وكان من المتوقع أن يجتذب هذا المشروع أزيد من 4 ملايين سائح سنويا من مستوى متوسط ورفيع . وحين سألنا السيدة كارمين مييان Carmen Millanعن سر تشبثها بالاستثمار بالمغرب بالرغم من كل ما تعرضت له من ظلم وتجاهل من طرف الأدارة المغربية لحقوقها، ردت بدون تردد، "ثقتي الكاملة في جلالة الملك محمد السادس الذي أكن له كامل المحبة و الاحترام والتقدير والذي ألتمس من جلالته أن يأمر بتصحيح الظلم المدمر الذي تعرضت له وشركتي على المستوى النفسي أولا، حيث إنني جئت الى المغرب وكلي حماس وتطلع إلى تنفيذ مشاريع ظننتها هامة بالنسبة لهذا البلد الذي أحبه، بل وفضلته على الاستثمار في بلدي، ثم على المستوى المالي، حيث إنني قمت بضخ كل أموالي في مشاريع طنجة، كما وضعت في هذه المشاريع ميراث ابنتي اليتيمة عن والدها مهندس مدريد وماربيا الراحل خوان مورا أوربانو Juan Mora Urbano الذي اشتغل لمدة عشرين سنة في خدمة جلالة ملك المملكة العربية السعودية وتوفي أشهرا بعد الفراغ من بناء قصر جلالته بمدينة مربيليا، وهو الذي بنى أول مسجد في إسبانيا بعد 600 سنة». وختمت حديثها إلينا بأن عبرت عن أملها بأن تحظى قضيتها باهتمام وعطف جلالة الملك محمد السادس نصره الله، صانع نهضة المغرب الحديثة وضامن حقوق المستثمرين الأجانب، وعن تفاؤلها بأن جلالته سوف يأمر بإنصافها ورد الاعتبار إليها وإلى شركتها التي تصر على البقاء بالمغرب وعلى خدمة المغرب.

جريدة طنجة

image.jpg
image.jpg
image.jpg
image.jpg