قريبا: كاميرات المراقبة بالطرق السيارة لرصد المعتدين على المسافرين

الأوقات- متابعة: أعلن محمد حصاد، أمس (الثلاثاء)، أن الطرق السيارة بالمملكة ستعرف قريبا إدماج تقنيات حديثة للمراقبة الأمنية، وذلك بعد توالي الاعتداءات على مستعملي هذه الطرق بالحجارة.

وأكد حصاد، خلال جلسة الأسئلة الشفوية، ان الوزارة ستزود قريبا الطرق السيارة بالمغرب بكاميرات مراقبة، وذلك بوضع كاميرا واحدة في كل كيلومترين، إلى جانب القيام بدوريات للدرك الملكي لضمان أمان أكبر لمستعملي هذا الطرقات.

وجاء إعلان حصاد عن هذه الإجراءات في سياق إجابته على سؤال لفريق الاتحاد الدستوري حول تأمين السير بالطرق السيارة، وخصوصا في ما يتعلق بظاهرة رشق مستعملي “الأطوروت” بالحجارة.

وتجدر الإشارة إلى أن الطريق السيار بين العرائش وطنجة قد عرف مؤخرا تواجد عصابة متخصصة في قطع طريق المسافرين عن طريق رشق سياراتهم بالبيض وإشهار السيوف في وجوههم بغية الحصول على كل ممتلكاتهم.

 وتشير مصادر إلى أن هذه العصابة التي تمارس نشاطها منذ مدة غير قصيرة من خلال السطو ليلا على مستعملي الطريق السيار أصبحوا يثيرون الخوف في بين المسافرين على هذا الطريق، حيث يعمد أفرادها إلى رشق الواجهة الأمامية للسيارات بواسطة “البيض” فيتكسر هذا الأخير، فوق زجاج السيارة المستهدفة، وبذلك تحجب الرؤية على السائق الذي يضطر إلى التوقف، والنزول من عربته لمسح ما علق بزجاجها الأمامي من بقايا البيض الفاسد، قبل أن يفاجأ بأفراد العصابة يهاجمون سيارته وكل من فيها من ركاب، وهم يشهرون السيوف في وجه الجميع، ويعمدون إلى الاستيلاء على ما بحوزة المسافرين من ممتلكات.

مواضيع ذات صلة:

عصابة خطيرة تعترض طريق المسافرين في الطريق السيار بين العرائش وطنجة