فضيحة المحامي عبدالرحيم الزكري باستحواذه على وديعة مالية تقدر بالملايين

عملت  "الاوقات"، أن المحامي عبد الرحيم الزكري المسجل بجدول هيئة طنجة، سحب وديعة مالية من صندوق المحكمة الابتدائية بطنجة تقدر قيمتها بالملايين، "تتوفر الجريدة على شهادة ضبطية تثبت ان الزكري هو الذي سحبها" وذلك قبل تطبيق قانون تحويل الودائع الى حساب الهيئة.

ورغم  مطالبة الشركة صاحبة الأموال من عبد الرحيم اعادة لها اموالها، الا انه رفض و أبى، الشيء الذي جعلها تسجل شكاية ضد المحامي عبد الرحيم الزكري لدى نقابة المحامين بطنجة، "تتوفر الجريدة على نسخة منها"، الا ان هذه الشكاية حسب مصدر من داخل الشركة الضحية ضلت في الرفوف لكون الزكري في ذاك الوقت كان يشغل منصب عضو في مجلس هيئة المحامين بطنجة.

وبعد مرور  مدة معينة، سجلت الشركة المنهوبة أموالها شكاية تتهم فيها المحامي عبد الرحيم الزكري بأكل مستحقاتها بالباطل موجهة الى وكيل العام باستئنافية طنجة، "تتوفر الجريدة على نسخة منها"، الا ان الشركة مازالت لحد كتابة هذه الأسطر لم تتوصل بهذه المبالغ التي تقدر بالملايين والتي مازال يحتفظ بها رجل القانون عبد الرحيم الزكري.

حيث صرح مستشار قانوني للجريدة ان ما قام به المحامي عبد الرحيم الزكري الذي يفقه القانون هو عمل مشين مخالف لأعراف و قواعد مهنة المحاماة، و يسيء الى أسرة القضاء التي ينتمي اليها، ومن جهة أخرى صرح مصدرنا من داخل الشركة الضحية ان ما قام به هذا المحامي تنطبق عليه مقولة "أكثر منافقي أمتي قراؤها".

image.jpg