الحلقة السابعة: الحركة التصحيحية تنتقد طريقة انتخاب البقالي وتطالب بإعادة الانتخابات

توصلت "الأوقات"، ببيان صادر عن الحركة التصحيحية للإعلام بالمغرب، انتقد طريقة انتخاب عبدالله البقالي رئيساً للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، واعتبرها مخالفة لمبادىء الديمقراطية وتكافؤ الفرص، بحيث نافس البقالي نفسه وترشح وحيدا لمنصب الرئاسة، من خلال مؤتمر حضره عدد كبير من الصحفيين، بشكل جعل بعض المحللين يتسألون، هل لا يوجد في كل هؤلاء المؤتمرين رجلٌ رشيد ينافس البقالي، ووضحوا ان نتيجة المؤتمر السابع ليوم 07 يونيو 2014، كانت محسومة مسبقا ومبيتة لكونها دبرت بليل.

وكشف البيان، ان نقابة snpm تسيطر عليها قيادات في الظاهر ترفع شعار إستقلالية الصحافة، ولكن في العمق تنتمي الى الصحافة الحزبية التي تعتبر لسان أحزاب معينة، وتتبادل المناصب والأدوار فيما بينها، وتقطع طريق على الصحفيين المستقلين من الوصول الى مراكز القيادة، وبالتالي فهي نقابة لا مكان فيها للإعلامي الغير محزب اللامنتمي، وعليه طالبت الحركة التصحيحية للإعلام بالمغرب، بإجراء المؤتمر الوطني الثامن للنقابة الوطنية للصحافة المغربية قبل أوانه، حتى يعطى فيه الحق للصحفيين الشباب ولكل أعضاء ومنتسبي هذه النقابة المشاركة والترشح لمنصب الرئيس وأعضاء المكتب من خلال انتخابات نزيهة وشفافة. 

 الحلقة السادسة: تذمر من إدارة بيت الصحافة بطنجة بسبب إفراطها في الشطط

عبدالله البقالي  الذي انتخب رئيساً لنقابة snpm بطريقة غير ديمقراطية

عبدالله البقالي  الذي انتخب رئيساً لنقابة snpm بطريقة غير ديمقراطية