الحلقة الثامنة: خبايا بارونات المخدرات بالشمال

"خبايا بارونات المخدرات بالشمال" هو مسلسل تنشره "الأوقات" من خلال حلقات تسلط الضوء، على الطرق الجهنمية التي تستعمل في تهريب الحشيش، نحو الضفة الاخرى والاغتناء السريع بطرق غير مشروعة، وأساليب تصفية الحسابات بين بارونات المخدرات، ويلقي نظرة على الماضي والحاضر لمحاولة معرفة مستقبل مخدر الشيرا بالمملكة.

مساء السبت 09 أبريل 2016، كانت تمر على جهاز الفحص الآلي بميناء طنجة المتوسط (السكانير)، شاحنة للنقل الدولي من نوع "فولفو" مرقمة بالدارالبيضاء، وعلى متنها حمولة للسمك المجمد و أكثر من ستة أطنان من المخدرات، يسوقها  المدعو "محمد نزار.ق" الملقب "الحلوف" بكل ثقة في النفس، كما جرت العادة من قبل في تهريب مائات الأطنان من المخدرات عبر ميناء طنجة المتوسط بعد شراء ذمم المسؤولين عن التفتيش حسب تصريح عدد من الموقوفين في محاضر رسمية. 

عند مرور الشاحنة، كان البارون "موسى.ب" يراقبها من داخل ميناء طنجة المتوسط للاطمئنان على بضاعته التي تقدر قيمتها بالملايير، جالساً  بالقرب من أحد مساعده يدعى "جواد.ا" الذي يسوق به سيارة رباعية الدفع في اسم شركة لكراء السيارات بالدارالبيضاء، وفجآة جاءته مكالمة هاتفية من طرف مسؤول أمني كبير قال له لقد تم احباط العملية، ارتبك البارون "موسى.ب" وحاول الاتصال بالسائق، الا ان هذا الأخير هاتفه كان خارج التغطية، وتم اعتقال السائق الملقب "الحلوف" بعدها بدقائق.

تحركت  السيارة رباعية الدفع نحو وسط طنجة، بحيث اتصل "موسى.ب" بالمدعو "محمد.المافيا" الذي تكلف بشراء الطريق بميناء طنجة المتوسط مقابل مبلغ 200 مليون سنتيم، وضرب معه موعد بالقرب من مطعم "ماكدونالد" بالكورنيش، وما ان التقى "موسى.ب" ب "محمد.المافيا"، حتى بدأ يشتمه ويوبخه وحمله مسؤولية كمية أكثر من ستة أطنان من المخدرات، ولم يعتقد "موسى.ب" ان عناصر "بسيج" هي التي أحبطت العملية، وان جميع مكالماته مسجلة.

 بعد مغادرة "محمد.المافيا" مستودع المطعم، اتجه "موسى.ب" رفقة "جواد.ا" الى مكان بالقرب من فندق الموحدين، حيث التقى بأشخاص اخرين وهو المكان الذي تم اعتقاله فيه من طرف عناصر "بسيج"، هو و "جواد.ا"، و "عبدالحميد.ح" الذي عٌثر بحوزته على بطاقة تعريف بها صورته وتحمل اسم "محمد.ن" تبين أنها مزورة، و "وائل.ق"، و"إسماعيل.ه"، ومن خلال تقنيات معينة تم اعتقال "محمد.المافيا" و"عبدالرزاق.ب" و"محمد.ك" في مكان اخر بشارع يوسف ابن تاشفين بطنجة.

أثناء البحث التمهيدي مع "محمد.المافيا" ذكر اسم "هدى.ب"، كما اعترف عدد من الموقوفين بتقديمهم رشاوي الى المسؤولين الأمنين المكلفين بالتفتيش والمراقبة بميناء طنجة المتوسط، قصد تهريب الحشيش، ومن جهة أخرى، خبير قضائي بعد علمه بتفاصيل هذه العملية التهريبية، اعتقد أن عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية قد اعتقلت جميع المسؤولين الأمنين المتورطة أسماءهم في تهريب المخدرات مثلما حدث في ملف "الشريف بين الويدان"، الا أنه على أرض الواقع، اكتفى المكتب بالاستماع إلى بعضهم.

 الحلقة السابعة: خبايا بارونات المخدرات بالشمال

image.jpg