عودة الحانات إلى كورنيش طنجة وستفتح أبوابها قريباً!

خلف هدم حانات كورنيش طنجة وتسويتها بالأرض، بحيث تم تحويلها إلى قاعاً صفصفاً حالة ارتياح لدى ساكنة شارع محمد السادس خصوصاً الذين لديهم مرضى ومسنين، وتطاير فرحاً بهذا الهدم الذين يمارسون رياضة المشي والجري في الصباح الباكر على شريط الكورنيش. 

ولكن، يبدو أن الحاكمين في طنجة الخنزة، الممسكين بزمام الأمور الذين ينفذون قرارات الرباط، كان لهم برنامج سري، انكشف الان، وتبين أن هناك علاقة حب وعشق بين الأغاني والرقص والكحول من جهة، وكورنيش طنجة الكبرى بأوساخها من جهة أخرى .

واضح ، أن هذه الحانات والملاهي الليلية والكباريات، التي تستعد لفتح أبوابها من جديد واستئناف نشاطها، سيقولون أن الغرض منها تشجيع السياحة، وأصحابها تسلم لهم رخص توزيع المشروبات الكحولية على السياح الأجانب غير المسلمين.

ولكن، على أرض الواقع ماذا سيحدث؟ ساكنة شارع محمد السادس بطنجة، علمت الان، أن قدرها أن تعيش وتتعايش مع هذه الأوكار، وتتحمل الليالي الحمراء التي تحدث بداخلها وما يرافقها من فوضى وضجيج فجر كل يوم.

عودة الحانات إلى كورنيش طنجة 

عودة الحانات إلى كورنيش طنجة