ظهور عصابة جديدة متخصصة في السطو على الأموال من داخل الإقامات الفاخرة و غرف الفنادق

حدثت مؤخرا، عدة عملية سطو على مبالغ مالية مختلفة تقدر بالملايين منها بالعملة الصعبة، مقرونة بسرقة المجوهرات و الساعات اليدوية السويسرية و كل ما خف وزنه و غلى ثمنه.

حيث تم التبليغ بأربعة عمليات عبر مختلف ربوع المملكة، مثل بعضها البعض، بنفس الطريقة، يعتقد ان عصابة واحدة هي التي ارتكبت العمليات الأربع، بحيث وقعت عملية سطو بفندق "سوفيتيل" بمدينة أكادير، و أخرى من داخل إقامة فاخرة بمنتجع "مارينا سمير" التابع لعمالة المضيق الفنيدق.

وعمليتان بمدينة طنجة، واحدة بفندق على الشريط الساحلي بأشقار، و أخرى أمس الجمعة من داخل فندق بمنطقة "مالاباطا"، بحيث تعرض مواطن سعودي من مرافقي الملك سلمان ابن عبد العزيز ال سعود، لعملية سطو على مبلغ مالي كبير يقدر بحوالي 80 مليون سنتيم بالعملة الأجنبية.

وعلمت  "الاوقات"، بان اللص أو اللصوص المفترضين استولوا على العملة الصعبة و على ساعتين يدويتين ثمينتين، بعدما تمكنوا من فتح الصندوق الحديدي الموجود بداخل غرفة الفندق بطريقة جهنمية، تعطي انطباع بان المنفذون متخصصون.

وما  ان تم اكتشاف عملية السطو، حتى حضرت الى عين المكان رجال الشرطة القضائية مرفوقة بعناصر الشرطة العلمية، و تم فتح بحث دقيق في الموضوع قصد تحديد هوية من فتح الصندوق الحديدي، من أجل الوصول الى الجاني او الجناة.

image.jpg