استياء كبير في صفوف باعة الأضاحي حول قرار نقل السوق من منطقة بوخالف إلى منطقة أخرى بعيدة

الأوقات- متابعة: خلف قرار الولاية القاضي بنقل سوق الماشية من منطقة بوخالف بطنجة، إلى سوق جديد بمنطقة "بادريون" التابعة للنفوذ الترابي لجماعة "كزناية" استياء كبيرا من طرف الباعة خاصة وأن أغلبهم قد اكترى المحلات المخصصة لبع ماشيته، في حين تم إصدار قرار تنقيل الأضاحي إلى مكان لا يتوفر على شروط ومستلزمات بيع الماشية.

وإثر ذلك، نظم المتضررون من القرار الصادر مساء يوم السبت 12 شتنبر الجاري، وقفة احتجاجية نند فيها الباعة بهذا القرار معتبرين أن السوق الجديد، لا يتوفر على شروط الإيواء والاستقبال ، وتنعدم فيه التجهيزات والمرافق الضرورية، إضافة إلى البعد عن المناطق السكنية، وانعدام الماء لعدم وجود الربط بالشبكة العمومية، وعزم الجماعة الاقتصار عل توفير الخزانات واعتماد التوزيع بواسطة الصهاريج المتحركة بالإضافة إلى غياب الإنارة.

أما الجهات المسؤولة فقد أكدت أن قرارها مناسب، خاصة وأن مكان السوق الجديد سيخلص المدينة من الضغط الذي تعاني منه بسبب تواجد السوق بمنطقة بوخالف، معتبرين أن الموقع جد ملائم رغم بعده عن المدينة لأنه سيمكن المواطنين من التنقل بحرية من أجل اقتناء الأضحية، ووعدوا بتوفير كل الضروريات من إنارة، ومياه الشرب، والحضور الأمني، والمواصلات، والمرافق الصحية.