طنجة: حارس عمارة يتحول إلى "براكور" وينفذ عملية سطو مثيرة تقدر بالملايين على متجر بيع التجهيزات المنزلية

تحول حارس عمارة كائنة بحي حسن الشادلي وسط مدينة طنجة إلى "براكور" محترف، حين نفذ عملية سطو مثيرة استهدفت متجر خاص ببيع الأجهزة الالكترونية والمعدات المنزلية، متواجد بنفس العمارة التي يحرسها، بحيث تقدر قيمة المسروقات بالملايين.

وعلمت "الأوقات" من مصادر متطابقة، أن "البراكور"، يسمى (خ.ي)، من مواليد 1987، جرى إيقافه، يوم الخميس 15 شتنبر الجاري، بعد شكاية تقدم بها صاحب المحل، ذكر فيها أن متجره تعرض لعملية سطو بطريقة جهنمية دون لجوء اللصوص إلى تكسير الأبواب أو النوافذ، وذلك بعد قطع الثيار الكهربائي وتعطيل كاميرات المراقبة المخصصة لحراسة المحل.

وحسب ذات المصادر، فان المصالح الأمنية توصلت باخبارية تفيد تورط حارس العمارة في عملية السطو، بحيث تم استدعاءه وتحقيق معه في الموضوع، وبعد محاصرته بالأسئلة، اعترف بارتكابه هذه الجناية المتعلقة بالسطو على تجهيزات منزلية باهظة الثمن، مؤكدا أنه فعلا تسلل عبر نافذة مطلة على المحل المذكور، بعد قطعه للتيار الكهربائي عن العمارة بأكملها، وقيامه بسرقة عدة أجهزة الكترونية وتلفازات ومعدات منزلية وكهربائية، مبرزا للمحققين أنه كان يعمل على إخفائها بمنزل شقيقه بمنطقة العوامة.

وبعد انتقال العناصر الأمنية إلى منزل أخيه المدعو (خ.ع)، الذي يبلغ من العمر 32 سنة، وقيامها بتفتيشه، عثرت بداخله على عدد كبير من المسروقات (15 تلفازا من أحجام مختلفة، 4 أفرنة كهربائية، ساعات ومعدات منزلية مختلفة…)، تقدر قيمتها بالملايين ليتم إيقاف شقيقه بدوره، وتقديمهما أمس الأحد 18 شتنبر على أنظار وكيل العام باستئنافية طنجة، الذي أمر بايداعهما السجن المحلي (ساتفيلاج) قصد محاكمتهما بالمنسوب إليهما.

صورة معبرة 

صورة معبرة