الاختطافات والتعذيب تقود الى تفكيك شبكة دولية لتهريب المخدرات

كشف الحرس المدني الإسباني، اليوم الاثنين 14 مارس، ان تعميق الأبحاث والتحقيقات حول تعرض بعض الأشخاص للاختطاف والاحتجاز والتعذيب، أدى الى تفكيك شبكة متخصصة في تهريب المخدرات من شمال المغرب إلى تراب المملكة الإسبانية، وحسب وسائل إعلام إسبانية، فان هذه العملية تمت بتعاون مع الدرك الملكي المغربي والشرطة الكتالونية.

ووضحت نفس المصادر، ان هذه العملية النوعية حجز على اثرها حوالي ثلاثة أطنان من مخدر الشيرا في أربع مدن إسبانية وهي قادس وبرشلونة ومالقا وهويلفا، وتوفيق 21 مغربيا، وثمانية إسبان وسنغالي، وخمسة آخرين من جنسيات مختلفة.

وتم الحجز كذلك، على 16 عربة ومبلغ مالي كبير وأسلحة وذخائر وأجهزة إلكترونية متطورة، وأضافت ذات المصادر الإعلامية، ان أفراد هذه العصابة الدولية كانوا ينتحلون صفة رجال الأمن لمداهمة الشبكات المنافسة، بحيث تمكنوا من السطو على كميات كبيرة من المخدرات.

صورة من (الارشيف) 

صورة من (الارشيف)