ساكنة بئر أحرشون بطنجة تحتج لإقصاء أبناءها من التسجيل بالمركز التربوي الذي دشنه الملك بحيهم

الأوقات- متابعة: نددت ساكنة حي بئر أحرشون، أول أمس الاثنين، بالتمييز العنصري الذي طالها من طرف مقر مقاطعة بني مكادة، الذي أشرف على انتقاء المستفيدين والمستفيدات من المركز التربوي للتعليم الأولي الذي تم تدشينه من طرف الملك محمد السادس، والمخصص لساكنة الحي.

واحتشد العشرات من ساكنة الحي بالقرب من مقر مقاطعة بني مكادة، مطالبين بإنصافهم من الظلم الذي طالهم، علما أن وضعية أغلب الساكنة من الطبقة الفقيرة، وطالبت الساكنة الجهات المعنية بفتح تحقيق عاجل في ملابسات عملية انتقاء المستفيدين.

وكان المركز التربوي قد استنفذ طاقته الاستيعابية للتلاميذ، والتي لا تتجاوز 150 مستفيدا، في ظرف وجيز وفي سرية تامة لم يتم الإعلان عنها لتسجيل عموم أبناء الساكنة، حيث أكد جل المحتجين بأن المركز منح الفرصة لتسجيل مستفيدين بعيدين خارج الحي، فيما طال التمييز أبناء الحي الذي يتواجد به المركز.